1. youtube
  2. rss
 

اللهم إني أستغفرك من كل فريضةأوجبتها علي في آناء الليل والنهارتركتها خطأ أو عمداأو نسيانا أو جهلا

اعلانات المنتدى


أهلا وسهلا بك إلى منتديات أمل تلمسان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
منتديات أمل تلمسان :: التعليم :: بحوثات

شاطر

2013-01-29, 22:14
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مشارك
الرتبه:
عضو مشارك
الصورة الرمزية


البيانات
الجزائر
firefox
انثى
الدولة : تلمسان
عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 29/01/2013
العمر : 20
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: بحث حول التسميد واهمية النباتات


بحث حول التسميد واهمية النباتات




التسميد
وأهميته للنباتات



مقدمة:


يقصد بالتسميد: إضافة العناصر الغذائية التي يحتاجها
النبات والتي لاتوجد في التربة على صورة صالحة لامتصاص النبات أو لاتكون موجودة
بالكميات اللازمة لإنتاج أكبر محصول اقتصادي ممكن من نبات معين.


ويقصد بالسماد: كل مادة طبيعية أو صناعية يمكن إضافتها
للتربة وتستطيع إمداد النبات المزروع بعنصر غذائي أو أكثر.


ويهدف التسميد: إلى رفع خصوبة التربة ومقدراتها
الإنتاجية وتصحيح التوازن بين كميات العناصر الغذائية المختلفة في التربة.


ويمكن تقسيم
العناصر الغذائية حسب تأثيرها على المحصول إلى ثلاث مجموعات:


المجموعة
الأولى:
عناصر يتناسب نمو
النبات ومقدار محصوله على مقدار مايوجد منها في التربة ويزداد المحصول بزيادة كمية
هذه العناصر بطريق التسميد وفي الحدود
الاقتصادية والعملية وهذه العناصر : الآزوت ، الفوسفور، البوتاسيوم.


المجموعة
الثانية:
عناصر ذات تأثير
فعال إذا وجدت بكميات قليلة نسبياً وتعطي أكبر محصول متى توفرت بهذه المقادير
القليلة ولكن لاتتبع زيادتها في التربة زيادة في المحصول. وتشمل هذه المجموعة
عناصر : الكبريت والكالسيوم ، والمغنزيوم والحديد.


المجموعة
الثالثة:
عناصر ذات فعل قوي
جداً إذا وجدت بمقادير صغيرة جداً وإذا زاد مقدارها عن حدود معينة أصبحت سامة
قاتلة للنبات ويدخل ضمن هذه المجموعة : البورون، والنحاس، والمنغنيز، والزنك ،
والموليبدنيوم.


1-
العلاقة بين التسميد والمحصول:



تعتمد العلاقة
مابين التسميد والمحصول على الحقائق
التالية:


- تختلف الاحتياجات
الكلية من العناصر الغذائية حسب أنواع المحاصيل وأصنافها ومجالات استخدامها.


- تختلف احتياجات المحصول الواحد من العناصر
الغذائية حسب مراحل النمو المتعاقبة التي يمر بها من الإنبات حتى القطاف أو الجني
أو القلع أو الحصاد.


- تختلف احتياجات المحصول الواحد من العناصر
الغذائية حسب نوع الزراعة مروية أم بعلية وبحسب كميات مياه السقاية أو الأمطار.


- يتم استخدام الأسمدة لتأمين احتياجات
المحصول من العناصر الغذائية إضافة لما هو متوفر في التربة مع ضرورة تحقيق مردود
مجز اقتصادياً والمحافظة على خصوبة التربة.


- إن نجاح عملية التسميد مرهون بمعرفة المبادئ الأساسية التالية:


أ‌- نوع السماد المفضل لتربة ما
ولمحصول معين.


ب‌-كمية السماد الاقتصادية التي يمكن استعمالها وترتبط
الكمية بالعلاقة السعرية ابين سعر المحصول وسعر الأسمدة.


ت‌-طريقة إضافة السماد المناسبة


ث‌-الموعد الملائم لإضافة السماد


ويمكن تحديد هذه
الأسس عن طريق إجراء تجارب التسميد
الحقلية السنوية منها والمستديمة حيث أن موعد إضافة السماد يتوقف على معرفة
الفترات التي يكون النبات فيها بحاجة للسماد وهي فترات فيزيولوجية خاصة بالنبات
مثل فترة الإشطاء في الحبوب وتكوين الجذور في الشوندر السكري ومرحلة التحول إلى
النمو الزهري والثمري في نبات القطن، أما طريقة إضافة السماد فهي رهن بمعرفة سرعة
حركة العناصر الغذائية في التربة ويرتبط ذلك بالصفات الكيميائية للتربة، ورطوبة
التربة،...



ليس خافيا ان
التسميد الجيد يساعد في الحصول على انتاجية
عالية نوعية جيدة باستخدام الاسمدة، بكميات صحيحة وفي الوقت
المناسب لاضافتها وذلك
لاهمية
العناصر الغذائية الضرورية لنمو وتطوير النبات، حيث اثبتت الدراسات الحديثة
وجود علاقة بين الاصابات بالآفات
الضارة والتغذية حيث ان النباتات المغذية بشكل جيد
من العناصر تكون مناعتها افضل من التي تعاني من نقص بالعناصر
وهذا يعني ان النبات
المغذي
افضل وقليل الاصابة بالافات الزراعية
.




العناصر الغذائية، التي يحتاجها
النبات تكون على نوعين
:
العناصر الغذائية - الكبرى التي يحتاجها
النبات هي الكاربون، الاوكسجين، النتروجين،
الفسفور، البوتاسيوم، المغنيسيوم، الكبريت، الكالسيوم.
وكذلك العناصر
الغذائية،
الصغرى
والتي يحتاجها النبات بكميات قليلة وهي الحديد، الصوديوم، النحاس، المنغنيز،
الزنك.
والاسمدة المضافة
للتربة اما اسمدة عضوية وتشمل مخلفات الحيوانات ومخلفات
النباتات او اسمدة كيمياوية بهيئة حبيبات او سوائل مثل سماد
سوبر فوسفات الذي يحتوي
على
44- 50% فسفور وسماد اليوريا الذي يحتوي على 46% نتروجين ويفضل اضافة الاسمدة
النتروجينية على 3-4 دفعات خلال
موسم نمو النبات اما الاسمدة الفوسفاتية والبوتاسية
فيفضل اضافتها دفعة واحدة.
من جهة اخرى فان
سوء استخدام السماد اواضافتها بكميات
كبيرة
يؤدي الى الاضرار بالنبات وتلوث البيئة مما يؤثر على جميع الكائنات الحية
سلبيا وعلى صحة الانسان والحيوان
والنبات. فمثلا ان زيادة استخدام الاسمدة
النتروجينية يؤدي الى زيادة في النمو الخضري وتأخر في نضج
الثمار اما زيادة الاسمدة
الفوسفاتية
فتؤدي الى ضعف النبات والمجموع الجذري كذلك فان زيادة الاسمدة البوتاسية
يؤدي الى ظهور مرض تعفن الازهار
خاصة في نباتات الطماطة، والفلفل والباذنجان اما
زيادة تركيز الكالسيوم في التربة فتؤدي الى عرقلة امتصاص بعض
العناصر الغذائية
الضرورية.









الموضوع الأصلي : بحث حول التسميد واهمية النباتات // المصدر : منتديات أمل تلمسان // الكاتب: amina nedromiya


توقيع : amina nedromiya






الــرد الســـريـع
..




مواضيع ذات صلة





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة