1. youtube
  2. rss
 

اللهم إني أستغفرك من كل فريضةأوجبتها علي في آناء الليل والنهارتركتها خطأ أو عمداأو نسيانا أو جهلا

اعلانات المنتدى


أهلا وسهلا بك إلى منتديات أمل تلمسان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
منتديات أمل تلمسان :: الأخبار

شاطر

2010-02-02, 17:41
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ذهبي
الرتبه:
عضو ذهبي
الصورة الرمزية


البيانات
الجزائر
firefox
ذكر
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 7296
تاريخ التسجيل : 20/03/2009
العمر : 24
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.amaltilimsan.net/

مُساهمةموضوع: مخطط الجودة كفيل بتلميع صورة المدينة في تظاهرة "تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية"


مخطط الجودة كفيل بتلميع صورة المدينة في تظاهرة "تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية"





قال اليوم شريف رحماني وزير تهيئة الإقليم والبيئة والسياحة أن اعتماد
مخطط الجودة في تسيير قطاع السياحة "كفيل بتلميع صورة تلمسان وإعطائها
الوجه المشرف" خلال تظاهرة "تلمسان عاصمة الثقافة الاسلامية 2011".
وخلال جلسة عمل انعقدت بقاعة المحاضرات لدار الحظيرة ب"لالة ستي" بحضور
السلطات المحلية والمنتخبين والمستثمرين في قطاع السياحة بالمنطقة أوضح
رحماني "أن هذا المخطط الذي ينبغي أن يوضع بالتعاون مع مكتب دراسات على
ضوء معطيات علمية تراعي كل مقاييس البيئة ومؤهلات الولاية سيسمح بتحسين
الخدمات وترقيتها إلى المستوى اللائق مع هذه التظاهرة الثقافية ذات الطابع
الدولي". ودعا الساهرين على القطاع و المستثمرين إلى "اقتناء التكنولوجيات
العصرية في التسيير واستغلال كل التقنيات التي توفرها شبكة الأنترنت في
مجال الاتصال والدعاية وترويج المنتوج المحلي".
وبعد
التطرق إلى المخطط الوطني لتهيئة الإقليم وتهيئة السياحة ذكر الوزير
بالجهود التي تبذل حاليا في مجال إعادة تأهيل بعض الهياكل على المستوى
الوطني من فنادق ومرافق سياحية مختلفة مشيرا في هذا الصدد إلى نزل
"الزيانيين" بتلمسان الذي يخضع إلى عملية إعادة تأهيل والتهيئة من أجل
تحسين خدماته وفق المتطلبات الراقية للسياحة بالولاية. ومن جهة أخرى حث
السلطات المحلية على استثمار كل المؤهلات الطبيعية والتاريخية التي تزخر
بها عاصمة الزيانيين وتوظيفها في النهوض بالقطاع وجعل تلمسان قطب امتياز
للسياحة الوطنية والدولية قبل أن يذكر بالمشاريع التي ستسفيد منها الولاية
في هذا الإطار مثل القرى السياحية لناحية "بيدر". كما أثار وزير السياحة
خلال هذه الجلسة بعض المشاكل التي يعاني منها القطاع على المستوى الوطني
أو المحلي مثل "المماطلة في تسليم الرخص لفتح وتشغيل الفنادق كما هو الشأن
بولاية تلمسان التي يوجد بها 41 فندقا من مجموع 43 يعمل بدون ترخيص و 18
مشروعا خاصا لبناء فنادق نصفها معطل بسبب نقص التمويل أو أسباب عديدة مثل
العراقيل البيروقراطية." ولتدارك هذه الوضعية وعد شريف رحماني بإعادة
الإعتبار لمديريات السياحة و البيئة بالولاية قبل التذكير بالتسهيلات التي
جاء بها قانون المالية لسنة 2009 الرامي إلى تشجيع المستثمرين في القطاع
"عن طريق التقليل من العبء الجبائي وشبه الإعفاء من القيمة المضافة وتقليص
تكلفة العقار والتقليل من الرسوم الضريبية بالنسبة لعملية جمركة الوسائل
والتجهيزات التي تدخل في تحسين الخدمات و ترقيتها". وللإشارة فقد تفقد
وزير تهيئة الإقليم و البيئة والسياحة خلال زيارته للولاية عددا من
المشاريع التابعة لقطاعه كورشة بناء فندق من نوع "إبيس" الذي تشرف على
إنجازه مجموعة مهري و"أكور" بحي "الكيفان" لمدينة تلمسان بطاقة 125 سرير
حيث سيكون جاهزا قبل نهاية السنة الجارية. أما المشروع الثاني الذي تجري
به الأشغال على مستوى هضبة "لالة ستي" المطلة بارتفاع 600 متر على عاصمة
الولاية فيتمثل في فندق من الطراز الراقي سيزود بكل مرافق الراحة والترفيه
والخدمات السياحية بينما تبلغ طاقة استيعابه 223 غرفة موزعة بين الغرف
العادية وأخرى ذات التوابع. كما زار الوفد بعض المعالم السياحية التي تزخر
بها مدينة تلمسان والمتمثلة أساسا في هضبة "لالة ستي" وبرجها المطل على
المدينة قبل التنقل إلى وسط المدينة لزيارة حوض صهريج مبدة التاريخي الذي
يحوي عدة أماكن للراحة والتسلية وكذا مسرحا للهواء الطلق ومحطة انطلاق
التليفيريك صوب الهضبة المذكورة. وقد اطلع شريف رحماني خلال الفترة
الصباحية من زيارته لولاية تلمسان على مركز الدفن التقني للنفايات بمنطقة
صفصاف (بلدية شتوان) الرامي الى التكفل بنفايات التجمع الحضري الكبير
لتلمسان كما تلقى شروحات حول المخططات التوجيهية لتسيير النفايات الحضرية
الصلبة المتعلقة بست تجمعات سكانية و التي تهدف الى القضاء على المفرغات
العشوائية و إنجاز مراكز للدفن التقني. وأكد الوزير بالمناسبة أن مركز
الدفن التقني لمنطقة مزاورو (بلدية سواحلية) يشكل حلا للتقليص من التلوث
بالغزوات حيث سيسمح بردم 400 ألف طن من النفايات الصلبة المتواجدة في
الهواء الطلق حاليا داعيا الى بذل مجهودات كبيرة للتقليص من أثار التلوث
الناجم عن نشاط مصنع "ألزانك" بالمدينة ذاتها كما تفقد محطة معالجة المياه
المستعملة بمنطقة عين الحوت.





توقيع : sfico






http://www.amaltilimsan.net/




الــرد الســـريـع
..




مواضيع ذات صلة





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة