1. youtube
  2. rss
 

اللهم إني أستغفرك من كل فريضةأوجبتها علي في آناء الليل والنهارتركتها خطأ أو عمداأو نسيانا أو جهلا

اعلانات المنتدى


أهلا وسهلا بك إلى منتديات أمل تلمسان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
منتديات أمل تلمسان :: الأخبار

شاطر

2010-02-21, 15:46
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ذهبي
الرتبه:
عضو ذهبي
الصورة الرمزية


البيانات
الجزائر
firefox
ذكر
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 7296
تاريخ التسجيل : 20/03/2009
العمر : 24
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.amaltilimsan.net/

مُساهمةموضوع: عبد القادر السيكتور لم أكن أتوقْع امتهان الفكاهة ودبوز أنار دربي الذي كان مظلما


عبد القادر السيكتور لم أكن أتوقْع امتهان الفكاهة ودبوز أنار دربي الذي كان مظلما





استطاع الممثل الفكاهي عبد
القادر السيكتور تحقيق شهرة واسعة بفرنسا، وفي ظرف قياسي تمكّن من ملء
قاعة العرض، ولم يخف في حديث له أنه عانى الكثير في
حياته، حيث انتقل من مهنة إلى أخرى، إلى أن جاءت حادثة ''انقطاع التيار
الكهربائي'' وبعدها اتصال جمال دبوز.
بداية، أتساءل عن السر الكامن وراء تحول اسمك من عبد القادر أرحمان إلى عبد القادر السيكتور؟
حكايتي مع لقبي تعود إلى طفولتي، حيث كنت طفلا مشاكسا، أقود مجموعة من
أترابي، وكنت آخذهم في الصيف للسباحة، حيث كان لدينا في الغزوات شاطئ صغير
قبل أن يزول. وبما أنني قائد المجموعة كان لا بد عليّ من إيجاد حل، فقررت
أن نسبح في الميناء، وكنا نقطع الوادي للوصول إلى المكان، إلا أن طريق
العودة كان مشكلا، وفي إحدى المرات ونحن عائدون توجهت إلى شرطي الميناء
ورجوته السماح لنا بالعودة عبر الميناء، فأجابني بالقبول محذرا إياي من
خطر الإمساك بنا من قبل شرطة الميناء الذين سيقودوننا حتما إلى
''السيكتور''، ولكن نطقه للكلمة كان ''السيقتور''، وهو ما جعلني أضحك
كثيرا، وأرددها في كل مرة وهكذا أصبحت الكلمة لصيقة بي (يضحك).. فصرت عبد
القادر السيكتور.
من أين انتهل السيكتور حس الفكاهة والدعابة، أكان ذلك بالفطرة؟
بكل صراحة، ورثت حس الفكاهة والدعابة من أفراد عائلتي، فأخوالي وأعمامي
كانوا متميزين جدا من حيث إلقاء النكت، بل كانوا يُعتبرون بمثابة
''الظاهرة'' في مدينة الغزوات، وكنت أرافقهم وأنا بعد في السنوات الأولى
من عمري إلى الأعراس، حيث كان أصحابها يدعونهم في ليلة الحناء لإضفاء نوع
من الفكاهة على الحدث، وهكذا دواليك ولشدة إعجابي بهم، اكتشفت أنني أمتلك
تلك الموهبة أيضا، فشرعت في إضحاك أترابي وأصدقائي.
هذا في طفولتك، ومن أين كانت بداية عبد القادر السيكتور الفكاهي؟
البداية كانت سنة 1998 بـ''ميكروفون مبليسي''...(يضحك)..
في إحدى المرات، عندما كنت مدعوا إلى أحد الأفراح بمغنية، انقطع التيار
الكهربائي، فرحت أحكي بعض النكت لأصدقائي الذين كانوا يضحكون بصوت عال،
نما جعل الحضور يقتربون منا وحدا واحد وكبرت المجموعة وتعالت القهقهات،
وبعودة التيار الكهربائي رفض المدعوون العودة لسماع أغاني ''الديجي''
وطالبوني بإكمال السهرة في التنكيت، وقدّموا لي الميكروفون الذي أمسكته
لأول مرة في حياتي، فقمت وواصلت إلقاء النكت والأقوال المضحكة وجملة من
الطرائف، مما جعل الكل يضحك بطريقة هستيرية ومن هنا توالت العروض عليّ.
إذن كان انقطاع التيار الكهربائي فأل خير عليك؟
أجل، فبعد أسبوع من ذلك، حضر عندي أحد الأشخاص من الغزوات، وبدلا من
دعوتي لحضور حفل الزفاف دعاني لتنشيطه، وفي ذلك الحفل سجلت في شريط، لأنه
وآنذاك لم يكن هناك أقراص مضغوطة ونسخ الشريط، فأخذت الأشرطة توزّع هنا
وهناك، وهكذا عرفني كل سكان مغنية، وصرت أنشط أعراس وأفراح العائلات في
المنطقة.
ولعل المحطة التي جعلتني أُعرف بصورة أكبر كانت سنة 2005، أثناء
''جوبيلي'' أقيم لأحمد بن بلة، حيث قدمت عرضا فكاهيا لمدة 20 دقيقة،
فاكتشفني الجمهور من خلال الصحافة المسموعة والمكتوبة التي كانت حاضرة
هناك ونقلت الحدث، فساعدتني على الانتشار في تلمسان ووهران، أين التقيت
بعز الدين ميهوبي الذي دعاني بدوره لتنشيط سهرة توزيع جوائز ''الميكروفون
الذهبي'' بالهيلتون، ومن هنا ظلت الدعوات تصلني من قبل الدكاترة لتقديم
عروض فكاهية أثناء عقدهم لمؤتمراتهم الطبية.
وماذا كنت تعمل قبل امتهانك عالم الفكاهة؟
صراحة، وكأي جزائري له مستوى الرابعة متوسط، قمت بتكوين
وتربص في الصيانة الميكانيكية، حيث كنت متفوقا جدا في مادة الرسم الصناعي،
لدرجة اكتشافي لخطئ في هذه المادة بكتاب كانت تدرّسنا منه المعلمة
الروسية، وبعد إنهائي التربص، لم أجد عملا، فتوجهت للعمل في البحر، ومنه
إلى صنع الحلويات، ثم قهواجي، وبعدها عملت حارسا في إحدى المؤسسات، فحارس
موقف سيارات لمدة تقارب 7 سنوات، ثم عملت بقاعة للألعاب، وكان ذلك قبل
.1998 ولم أكن أتوقع يوما أن يصبح عالم الفكاهة عملا لي، لأنني لم أكن
أنوي قط امتهانه، ولكن بعد الزفاف الذي انقطع فيه التيار الكهربائي، وبعد
أن صارت الدعوات تتهاطل عليّ لتنشيط الأفراح، أصبحت أعمل في هذا المجال
صيفا، وأحاول كسب لقمة العيش من هنا وهناك في المواسم الثلاثة الباقية،
ولكنني كنت أقول في قرارة نفسي بأن هذا العمل لا يمكنه ضمان مستقبلي
ومستقبل أفراد عائلتي، إلى أن أتى ذلك اليوم الذي تلقيت فيه اتصالا من
جمال دبوز.
بالإمكان القول إذن أن دبوز هو من ساعد السيكتور على البروز؟
حقيقة جمال فتح لي الأبواب على مصراعيها، فهو من أعاد لي الأمل وأنار لي
دربي الذي كان مظلما، وأوجد لي مكانا كنت أسعى لإيجاده، والآن أضحى تركيزي
كله منصب على عالم الفكاهة، على الرغم من أنني أطمح إلى إيجاد عمل آخر
لاحقا، موازاة مع عملي الحالي لأضمن به مستقبل عائلتي.
استطعت تحقيق الشهرة بفرنسا في ظرف قياسي، ما الذي كان يعيقك عن تحقيق ذلك في بلدك؟
المشكل كان في لهجتي، خاصة وأن سكان الغزوات لهم لهجة
خاصة تميزهم تقترب كثيرا من اللهجة الإماراتية، وقد كان هذا الأمر تحديدا
يشكل عائقا بالنسبة لي، إذ لم يكن بإمكاني تقديم عروض في ولايات جزائرية
مختلفة، لأنه من الصعب تمرير رسائل بلغة غير مفهومة. فقبل 1998 لو تستمعين
لطريقة كلامي لما كنت لتفهمي شيئا منها، ولما اتجهت إلى مغنية أدركت ضرورة
اقتنائي لكلمات جديدة أضيفها لقائمة لهجتي المحلية، من أجل الوصول إلى
الجمهور المتلقي.
من هم الأكثـر إقبالا على عروضك بـ ''جمال كوميدي كلوب''؟
الأكثر إقبالا على عروضي هم الجزائريون المغتربون والمغربيون خاصة سكان
وجدة، إلا أن التونسيين والفرنسيين هم قلة تعد على أصابع اليد الواحدة كون
اللهجة التي أتكلم بها غير متداولة لديهم.






توقيع : sfico






http://www.amaltilimsan.net/



2010-02-21, 17:16
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مجتهد
الرتبه:
عضو مجتهد
الصورة الرمزية


البيانات
الجزائر
firefox
انثى
عدد المساهمات : 908
تاريخ التسجيل : 24/08/2009
العمر : 21
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.amaltilimsan.net/

مُساهمةموضوع: رد: عبد القادر السيكتور لم أكن أتوقْع امتهان الفكاهة ودبوز أنار دربي الذي كان مظلما


عبد القادر السيكتور لم أكن أتوقْع امتهان الفكاهة ودبوز أنار دربي الذي كان مظلما


شكرا




توقيع : maria






الــرد الســـريـع
..




مواضيع ذات صلة





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة