1. youtube
  2. rss
 

اللهم إني أستغفرك من كل فريضةأوجبتها علي في آناء الليل والنهارتركتها خطأ أو عمداأو نسيانا أو جهلا

اعلانات المنتدى


أهلا وسهلا بك إلى منتديات أمل تلمسان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
منتديات أمل تلمسان :: التعليم :: بحوثات

شاطر

2011-03-07, 10:58
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Admin
الرتبه:
Admin
الصورة الرمزية


البيانات
الجزائر
firefox
ذكر
عدد المساهمات : 12330
تاريخ التسجيل : 17/03/2009
العمر : 25
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.amaltilimsan.net

مُساهمةموضوع: بحث عن الغلاف الجوي


بحث عن الغلاف الجوي




بحث عن الغلاف الجوي


الغلاف الجوى, عبارة عن غطاء اوطبقه غازيه عظيمة
السمك تحيط بالكره الأرضية إحاطة كاملة ويتراوح سمكه بين (300_500 كم ويطلق
عل طبقة الهواء التي تحيط بالأرض اسم "الغلاف الجوى" وهو يعرف أيضاً باسم
"الغلاف الهوائي"وهو عبارة عن هالة شفافه تحيط بالأرض يابسها ومائها إحاطة
تامة وتفصلها عن الفراغ الكوني كما يلعب دوراً رئيسياً في حفظ درجة حرارة
الأرض من الانخفاض الشديد الذي قد تتعذر معه الحياة,إلى جانب العديد من
الوظائف الأخرى فهو يزود الإنسان بالهواء اللازم لتنفسه ويوفر له الحماية
بتلطيف حرارة الشمس في أثناء النهار هذا بالإضافة إلى منع وصول الأشعة
الضارة إلى الأرض

كيفية تلوث الغلاف الجوي؟

العوامل المسببة في تلوث الهواء الجوى

يعتبر
الهواء مصدر يجب الحفاظ عليه في حالته الطبيعية والإخلال بهذه الحالة
سيؤدى حتماً إلى تغيرات وتأثيرات من شأنها إلحاق الضرر بالنظم البيئية
باختلاف مكوناتها الحيوية وبالتالي سيقع الضرر بالإنسان في صحته مباشرة وفي
الآثار السلبية لمنشأته من جراء الملوثات التي أضيفت إليه .
إذاً يمكن تعريف التلوث: وهو تغير غير مرغوب فيه في مكونات الهواء الحيوية والفيزيائية والكيميائية .
ويمكن تقسيم مصادر تلوث الهواء إلى قسمين رئيسيين هما :
المصادر الطبيعية والمصادر البشرية .
أولاً المصادر الطبيعية :
نقصد
بالمصادر الطبيعية تلك العوامل التي تحدث نتيجة ظواهر طبيعية دون أن يكون
للإنسان أو نشاطاته أو تقنياته المختلفة دور في حدوثها حيث تبث تلك الظواهر
الطبيعية على الهواء كميات غير قليلة من الأدخنة والأبخرة والغازات
والجسيمات الدقيقة ومن أمثلة هذه العوامل : الزلازل والبراكين والرياح
والأعاصير

البراكين
:
تمثل البراكين أحد العوامل الطبيعية الهامة التي تسبب في تلوث
الهواء
بشكل عام ,فتدفع هذه البراكين عند ثورانها بكميات هائلة من بخار الماء
والغازات المحملة بالرماد في الهواء, كما تدفع معها الحمم التي تتكون من
صخور منصهرة لتغطى سطح الأراضي المحيطة بها.
وتبلغ كمية بخار الماء
الخارج من فوهة البركان حداً هائلاً في بعض الأحيان, وقدر حجم البخار
المتصاعد من بركان (اثفا) بصقلية في أحدى دورات نشاطه بحوالي (2000مليون
لتر) وقد تصل درجة حرارة هذا البخار إلى حوالي 500 ْم كما تتنوع الغازات
الخارجية من فوهة هذه البراكين فهي تتكون عادة من خليط متن ثاني أكسيد
الكربون وأول أكسيد الكربون والميثان والهيدروجين وبعض الأكسجين كما
يصاحبها في كثير من الأحيان بعض الغازات حمضية التأثير مثل غازات شديدة
الضرر بالبيئة وبصحة الإنسان ولا يقتصر ضرر الغازات على المناطق المحيطة
بالبركان فقط بل سريعاً ما تختلط هذه الغازات بمكونات الهواء وتحملها
الرياح لتنتشر في كل مكان, وعادة ما يصاحب هذه الغازات كميات ضخمة من
الرماد الذي قد يبقى معلقاً بالهواء مدة طويلة تحمله الرياح ليتساقط على
سطح الأرض في أماكن تبعد كثيراً عن موقع البركان


الزلازل
:
عبارة
عن هزات سريعة وقصيرة المدى تتعرض لها قشرة الأرض خلال فترات متقطعة نتيجة
للإضطرابات الباطنية ويشتد حدوث مثل هذه الهزات الأرضية مع الثورانات
البركانية العنيفة وتتسبب في تدمير المنشآت العمرانية وهلاك أعداد كبيرة من
السكان وتسبب إنهيار الجسور وتشقق الطرق كما تفجر خطوط المياه والنفط
وتقطع أسلاك الكهرباء والهاتف واندلاع الحرائق وتنتج عن ذلك انبعاث كميات
هائلة من الأتربة والغازات إلى الهواء الجوى مما يسبب في تلوثه


الحرائق الطبيعية في الغابات:

تمثل
الحرائق الطبيعية التي تحدث في كثير من الغابات بسبب ارتفاع درجات الحرارة
, أحد العوامل الطبيعية التي تؤدى إلى تدهور البيئة النباتية والقضاء على
الكساء النباتي , حيث تؤدى هذه الحرائق إلى القضاء على مظاهر الحياة بتلك
الغابات واختفاء أنواع من الحيوانات والطيور.
كما أن الحرائق تأتي على
آلاف الأشجار والشجيرات , وعلى مساحات كبيرة من أراضي الحشائش, مطلقة
دخانها عالياً في الجو بشكل غيوم دخانية كثيفة وقاتمةوتنتشر بفعل الرياح
إلى مسافات بعيدة وتكون محملة بكميات ضخمة من الغازات المختلفة إلى جانب
جزيئات الرماد الدقيقة التي تؤدى إلى تلويث الجو بشكل واضح
.
الرياح والأعاصير والعواصف :

تشأ
الأعاصير نتيجة التفاف الهواء البارد حول الهواء الساخن مكوناً الانخفاض
الجوى (الأعاصير) حيث تدفعه الرياح العكسية من الغرب إلى الشرق ويتحرك
الإعصار بسرعة تتراوح ما بين 45 إلى 60 كيلومتراً في الساعة .
وتسبب
الرياح والعواصف الترابية في اندلاع الحرائق في أماكن متفرقة , مما يتسبب
في انبعاث كميات من الأتربة والدخان والجسيمات الدقيقة إلى الهواء الجوى .
وتكثر
العواصف الترابية في مناطق الصحارى, والمناطق المجاورة لها وفي المناطق
العربية, تشكل الصحراء الكبرى , والصحراء العربية مصدراً للأتربة المثارة
والمنقولة بالرياح مختلفة الشدة, وتلوث جو المناطق الرطبة وشبه الرطبة
بالتربة التي ترجع إلى تلك الأتربة المنقولة بفعل الرياح من مناطق بعيدة قد
يبلغ بعدها آلاف الكيلومترات وبالإضافة إلى وجود ملوثات متنوعة مثل
البكتريا والفيروسات وحبوب اللقاح وغيرها من المسببات والملوثات التي تصيب
الإنسان بالعديد من الأمراض


ثانياً المصادر البشرية :

وهى
تشمل جميع المصادر الصناعية أو تلك التي تنتج عن نشاطات الإنسان وتجاربه
المختلفة في مجالات الأبحاث وحضاراته وتقنياته المختلفة .
فلقد صاحب
ظهور المدن ونموها وتزايد عدد سكانها وبناء الصناعات المختلفة فيها وتنوع
تلك الصناعات , وبروز مشكلة تصريف النفايات المختلفة منها,, فنجد إن مداخن
المصانع ومحركات السيارات والقطارات تنفث كميات هائلة من الدخان تحدث
غيوماً تغطى مساحات واسعة من سماء بعض المدن .
وأصبح جو المدن ملوثاً
بالدخان المتصاعد من عوادم السيارات وبالغازات والأدخنة المتصاعدة من مداخن
المصانع فبقدر ما أسهمت الثورة الصناعية في تطور وتقدم ورفاهية البشرية
ومازالت تعيش بحلم هذه النعمة, بقدر ما تركت وراءها أثاراً سلبية تمثل في
ملايين الأطنان من المواد السامة المقذوفة إلى الهواء الجوى
وفيما يلي عرض لأهم الملوثات الجوية التي للإنسان الدور المباشر والرئيسي فيها وهى :

وسائل النقل والمواصلات:
تعتبر عملية النقل المصدر الأكبر لتلوث الهواء ويقدر أنها هي المسئولة
عن
نصف حجم التلوث أو أكثر , كما أن آلات الاحتراق الداخلي وآلات الجازولين
هي المسئولة الكبرى بسبب ضخامة عدد المركبات التي تسير بالمحركات ويمكن أن
تعد بالملايين في بعض المدن كما هو مبين في ألصوره
حيث تشير بعض الإحصائيات بان عدد السيارات بلغ عام2000حوالى(600/700) مليون سياره
ويبدو
تلوث الهواء أوضح ما يكون في المدن الكبيرة التي يزيد سكانها بالملايين
وتكتظ فيها السكان في رقعه ضيقه من الأرض وترتفع فيها المباني إلى عنان
السماء وتزدحم بها وسائل النقل والمواصلات وتعانى هذه المدن الكبيرة بصفة
أساسية من ظاهرة تعرف باسم (الضباب الدخاني) الذي يبقي معلقاً في جوها في
بعض الأحيان لمدة عدة أيام .
والضباب الدخاني الذي يظهر في جو المدن
يتكون أساساً نتيجة احتراق الوقود في محركات السيارات ووسائل النقل العامة
التي تجوب طرقات هذه المدن ولا ينقطع سيلها ليلاً أو نهاراً أو عند احتراق
الوقود مثل ( البنزين أو السولار) في ألآت الاحتراق الداخلي من سيارات ,
دراجات نارية , وخلافه لا يكون احتراقً تاماً على الدوام ولذلك فإن غازات
العادم التي تتكون من غاز ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء تكون مصحوبة عادة
بكمية قليلة من بعض الجزيئات العضوية التي لم تتأكسد أكسدة تامة, بالإضافة
إلى قدر صغير من غاز أول أكسيد الكربون السام وبعض أكاسيد النيتروجين وغاز
الفورمالدهايد كما يحمل العادم كثيراً من جزيئات الرصاص إلى الجازولين
لدفع الأوكثن به .
ويحتوي عادم السيارات كذلك على غاز ثاني أكسيد
الكبريت الموجود في البترول أثناء احتراقه وينطلق كل هذا الخليط من الغازات
السامة من عشرات الآلاف من السيارات ليملأ طروقات المدينة وينتشر في
أجوائها ويقلق مكانها دون أن يٌرى أو يلحظه أحد.
وتشير الإحصائيات
الحديثة إلى أن الغازات المنطلقة من عادم السيارات والشاحنات هي العامل
الرئيسي في تلوث هواء المدن وهى تصل إلى نحو (60%) من حجم عوامل التلوث
الأخرى
أما بالنسبة للقطارات وخاصة ما يشتغل منها بنوع ردنى من الفحم
الحجرى لأنها تساهم بدور كبير في التلوث الهوائي وخاصة داخل المدن l مصدرا
الصور من شبكة المعلومات(الانترنت)
النشاط الصناعي :
لا يمكن حصر المنشآت الصناعية وأنواعها المختلفة والتي تساهم في تلوث الهواء الجوى بشكل كبير نظراً لأعدادها الكبيرة وتعدد أنواعها .
ويعتبر
التلوث الصناعي هو ثاني مسبب لتلوث الهواء ويتوقف حجم ومقدار التلوث على
كمية الإنتاج ونوعية الآلات المستخدمة وكذلك نوعية الوقود والمواد الأولية
المستخدمة
ومن أهم عناصر تلوث الهواء في المناطق الصناعية هو الدخان
المنبعث من احتراق الوقود الصلب (الفحم) أو الوقود السائل البترول أو
الوقود الغازى والغاز الطبيعي, فمازالت هذه المواد هي المستخدمة لتوليد
الطاقة في أغلب الصناعات ومازالت كثير من المدن الصناعية في العالم تعانى
من كثافة الدخان المتصاعد من صانعها بسبب مايحتويه هذا الدخان المتصاعد من
غازات سامة, فقد كانت هذه المدن تغظ في بعض الأوقات بسحابات كثيفة من هذا
الدخان لعدة أيام.
ومن أخطر عناصر التلوث الهوائي الغازات السامة التي
تتسرب أحياناً من المصانع أو التي تطلق منها تسبب انفجارات المفاجئة
ولازالت كارثة تسرب الغازات السامة من أحد مصانع مدينة (يوبال) الهندية في
أواخر 1984 مائلة في الأذهان , حيث أدت إلى وفاة حوالي (ثلاثة آلاف شخص)"
وتشكل العمليات الصناعية مصادر أكبر للتلوث ويأتي الكثير منها من عمليات
صهر النحاس والرصاص والزنك والزئبق والنيكل ومن المصانع التي تنتج
الكيماويات والأدوية والطلاء والبلاستيك
وتعد العمليات الصناعية احد
المصادر الرئيسية لتكوين الهباء فهي تبث حوالي50% من الهباء الذي ينتج من
نشاطات بشرية ومن هذه العمليات الصناعية تكسير الصخور وصناعة الحديد الصلب
والرمل والاسمنت وصناعة المطاط والجير والاسمنت , وصناعة الورق التي تعتبر
من أكثر الصناعات تلوثاً للهواء من بين كل الصناعات
التلوث الاشعاعى :
يعتبر
التلوث الاشعاعى من أخطر أنواع التلوث حيث أنه لا يرى ولا يشم ولا يحس بها
فهو يدخل إلى الجسم دون سابق اندار أو دون ما يدل على تواجده في بادي
الأمر.
وقد أصبحا نعيش في جو ملئ بالإشعاع وخاص بعد اكتشاف الطاقة النووية والتزايد المستمر في الأبحاث النووية
إن
التلوث الاشعاعى الصناعي يحدث بسبب نواتج المفاعلات والتجارب النووية
والأسلحة الذرية والوقود الذري والمخلفات الغازية وتتم مثل هذه التجارب أما
في البحار أو على سطح الأرض أو تحت سطح الأرض أو في أعماق البحار وجميع
تلك التجارب باستثناء ما تجري تحت سطح الأرض تنتج كميات هائلة من منتجات
الانشطار النووي, وتتشتت المادة النشطة اشعاعياً وتنتشر في الجو حسب حجم
الانفجار النووي الحاصل
وتتسرب هذه الأشعة بسهولة ويسر إلى الكائنات
الحية في كل مكان في الهواء دون أية مقاومة.. فقد يجد طريقة إلى الرئتين عن
طريق الهواء الذي يتنفسه الكائن الحي ,أو يدخل إلى الجوف مع الطعام
والشراب أو يخترق الجلد ويحدث أضراراَ ظاهرة في خلايا الجسم وأنسجته .
وتزداد
مشكلات التلوث الاشعاعى بصفة مستمرة نتيجة التطور الهائل في استخدام
المواد المشعة من قبل الإنسان, سواء في الأمور السلمية أو العسكرية فقد
دخلت
الأشعة الذرية في الاستخدامات الصناعية والطبية واستخدمت الأشعة
فوق البنفسجية في حفظ المواد الغذائية وفي التخلص من الميكروبات كما
استخدمت في غرف العمليات لحفظها خالية من الجراثيم الميكروبية وفي تطهير
الأواني الزجاجية والاستخدام الاشعاعي في الوقت الحالي من أهم المتطلبات
فقد استخدمت في الطب والصناعة والزراعة وفي إنتاج الطاقة ,لكن الاستخدام
الجائز لتلك الأشعة في الأغراض غير السلمية والعسكرية بدرجة كبيرة حيث
تتعرض الكائنات الحية من المشكلات والأضرار المختلفة, ونتيجة للرفاهية
والإفراط الزائد في الاستخدام الاشعاعى أصبح الإنسان معرضاً للتأثيرات
الإشعاعية أكثر من أي وقت مضى
. الأسلحة الكيميائية :
تعتبر الأسلحة
الكيميائية من أحد أسباب تلوث الهواء الجوى الذي تقوم عليها بعض الدول
وجيوشها وذلك في أثناء حروبها أو معاركها مع دول أخري أو لتصفية بعض
المعتدين على نظامها .
ومن أنواع تلك الأسلحة الكيميائية غازات الأعصاب
مثل ( كالزارين) والغازات الكاوية (كالخردل/حارق) وغازات الدم مثل (حامض
الهيدروسيانيك) والغازات الخانقة مثل (الفرسجين) والغازات المضيئة مثل
(الأرسيت) والغازات المسيلة للدموع مثل الكلورواسيتومنيتون وغازات الهلوسة .
وهذه
الغازات قاتلة أو تعمل على شل القدرة وتستمر هذه الغازات في الجو لمدة
زمنية معينة فغازات الأعصاب تستمر من 12 ساعة إلى عدة أيام والغازات الأخري
تبقى من عدة دقائق إلى بضع ساعات كذلك فإن أبخرة غاز(سيانيدالهيدروجين)
سامة جداً ولها تأثيرات مباشرة على انزيمات التنفس بالذات.
وتعد هذه الأبخرة سامة متعلقة بالجهاز التنفسي إذ تتحول تلك الأبخرة داخل أجهزة وخلايا الجسم إلى حمض في وجود الماء
الجسيمات:
الجسيمات
سواء كانت سائلة أم صلبة من مواد بالغة التعقيد كما أنها تعد من أكثر
ملوثات الهواء انتشاراً وهي تتولد من مصادر متعددة وتمثل عادة أثقل أنواع
الغبار وزناً وهى تصدر عن الأعمال الميكانيكية وتشمل كذلك الأتربة الصناعية
والرماد وما شابه ذلك وتشترك الجسيمات على اختلاف أنواعها وحجومها في
مجموعة من الخواص الفيزيائية فهي تنمو بالتكثيف وتمتص أو تمتزج الأبخرة
والغازات وتتجمد أو تنتشر .
كما أنها تمتص الضوء أو تشتته وقد تتفاعل الجسيمات كيميائياً مع بعضها بعضاً في الهواء نظراً لتصادمها بعضها ببعض بكثرة .
وتظل
هذه الجسيمات المتولدة في جو المدن مخمولة في الهواء لعدة أيام قليلة فقط ,
وتظل محمولة في الهواء تبعاً لحجمها لمدة أسابيع ويمنع الترسيب بفعل
الجاذبية للجسيمات لأكبر من ذلك كالرماد المتطاير والتراب من الابتعاد عن
مصادرها, والجسيمات الدقيقة الموجودة في الهواء تشتت ضوء الشمس القادم إلى
الأرض وبذلك يقل ما يصل منها إلى الأرض مما يؤدى إلى انخفاض درجة حرارة
الأرض ولقد تناقص متوسط درجة الحرارة في العالم في السنوات الأخيرة, ويرجع
بعض الباحثين هذه الحقيقة إلى ازدياد تركيز الجسيمات الموجودة في الهواء
بفعل البراكين ونتيجة لنشاطات الإنسان المختلفة ومن أهمها التقدم الصناعي
الهائل وما يصاحبه من مخلفات بالإضافة إلى الملوثات السابقة الذكر توجد
الكثير من الممارسات والسلوكيات الخاطئة الصادرة عن العديد من الأشخاص تؤدى
إلى تلوث الهواء بالدرجة التي تسبب الأذى والضرر للإنسان نفسه والكائنات
الحية كافة التي تشاركه على سطح هذه الأرض.

ومن هذه السلوكيات والممارسات الخاطئة الصادرة عن الإنسان ونشاطاته والتي تسبب تلوث الهواء:
1. التلوث الناجم عن حرق النفايات والقمامة :
بالرغم
من التطور الذي حققته محارق النفايات إلا أنها لا تزال تلوث الهواء إذ
ينتج عن حرق كل من النفايات حوالي 400 م من الغازات العادمة التي تحتوي
العديد من الملوثات ومن أهمها الذائ أوكسين والمركبات العضوية والمعادن
الثقيلة وأكاسيد النيتروجين وأكاسيد الكبريت والجزيئات الدقيقة والفلور
التي تنتشر في الغلاف الغازى ثم تسقط مع مياه الأمطار على التربة والمسطحات
المائية والكائنات الحية النباتية والحيوانية .
وتسقط أكسيد الكبريت
وأكسيد النيتروجين على شكل أمطار حامصية تقضي على الغطاء النباتي والثروة
السمكية كما أنها تغير في بعض خصائص التربة الكيميائية والحيوية
وتحتوى
القمامة على نوعيات مختلفة من المخلفات فهي تشمل إلى جانب الوراق
والكراتين, بعض علب الصفيح الفارغة والعبوات البلاستيكية وغيرها من الأشكال
الحديثة التي أصبحت تستخدم حالياً في حفظ وبيع الأغذية المجهزة والمحفوظة
كما تحتوى على بعض عبوات المبيدات الحشرية الفارغة وغيرها كما هو مبين
بالصوره (2)
ولذلك فإنه عند حرق هذه القمامة تنتج غازات وأدخنة وأبخرة
غاية في الخطورة على صحة الإنسان خاصة وأن عمليات الحرق تتم داخل المناطق
السكنية, ثم تجعل تأثيرات نواتجه الحرق ذات أثر مباشر وخطير على صحة هؤلاء
الذين يسكنون ويعيشون في تلك المناطق .
بالإضافة إلى ذلك تشكل مقالب
النفايات الصلبة مصدر للتلوث الجوى الكيميائي بسبب قيام الكائنات الحية
الدقيقة بتحليل مكونات النشاط إلى خروج كثير من المواد التي تلوث الجو مثل
الأمونيا والميثان وأول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكبريت وكبريتيد
الهيدروجين
2. تلوث الهواء الناجم من ملطفات الجو والمعطرات والمبيدات الحشرية :
إن
استخدام ملطفات الجو في أماكن مختلفة من المنزل والمغالاة في استخدام
العطور المتنوعة ذات البراكين المختلفة يواكبه انتشار مواد كيميائية طيارة
تؤدى أضرار خطيرة جداً على الإنسان والأخطر من ذلك هو الاستخدام المتكرر
للمبيدات الحشرية لمكافحة الحشرات الناقلة للأمراض وغيرها من الحشرات
الضارة التي تسبب خسائر مادية مثل الآفات التي تصيب المحاصيل المختلفة ولا
تقتصر أضرار المبيدات الحشرية على تلويث الهواء بل تلوث محاصيل الخضراوات
والفواكه وتسبب أحياناً في تسمم الإنسان والحيوان .
3. تلوث الهواء الناجم عن وسائل التدفئة :
تعد
المدافئ البترولية أو الكيروسين أو مازوت إحدى ملوثات الهواء وخاصة في
الأماكن المغلقة بما تطلقه من غازات أو أدخنة مؤدية تحتوى على مواد وغازات
ضارة جداً بالإنسان وصحته وفي مقدمة هذه المواد غاز أول أكسيد الكربون
وتزداد الملوثات الناتجة عن تلك المدافئ كلما كانت المدفأة من نوعية رديئة
أو إذا أصابها عطب .
وتعتبر وسائل التدفئة المعتمدة على الفحم أو الحطب أكثر إيذاء من المدافئ البترولية لما يتولد من غازات ضارة


ماهي وظيفة الغلاف الجوي؟

يلعب
الغلاف الجوى دوراً في خواص الأرض وطبيعتها كما أنه يتحكم في ظروف الحياة
في البيئة المحيطة بنا ويتجلى ذلك من خلا الظواهر والحقائق التالية :
بدون الغلاف الجوى ما ظهرت السماء كما نعرفها زرقاء ناصعة يغمرها
ضوء الشمس في أثناء النهار ولظهرت السماء سوداء ليلاً ونهاراً.
لولا وجود الغلاف الجوى ما عرفنا ما نسميه بالجو والمناخ ولانعدمت الرياح
والسحب والأمطار .
من خلال الغلاف الجوى عرف الإنسان النار ذلك الاكتشاف الذي أحدث انقلاباً خطيراً في حياة الإنسان على سطح الأرض .
بدون الغلاف الجوى لاستحال علينا أن نسمع بعضنا بعضاً ولعشنا في سكون تام .
. تعتمد جميع الكائنات الحية بما فيها التي تعيش في أعماق البحار على الغلاف الجوى .
وبخلاف
وظائف الغلاف الجوى السابقة الذكر فإنه يقوم كذلك بعدة مهام أساسية أخري ,
تؤدي دوراً مهماً في حياة الإنسان على سطح هذه الأرض ومن هذه المهام
مايلي:
في أثناء النهار يقوم هذا الغلاف الجوى مقام حاجز ضخم يحمى سطح
الأرض وما عليها من كائنات ويرد عنها الإشعاعات الضارة الصادرة عن الشمس ..
أما في أثناء الليل فيقوم الغلاف الجوى مقام غطاء شامل يساعد على احتباس
حرارة النهار ويمنعها من الانتشار أو التسرب إلى الفضاء الخارجي وهو يشبه
في ذلك تلك الأسقف الزجاجية المستعملة للغرض نفسه في صوبات النباتات

ماهي طبقات الغلاف الجوي ودور كل طبقة؟


ويتكون الغلاف الجوي من خمس طبقات رئيسية تتداخل في بعضها مما يجعل الفصل بينها غير ممكن تقريبا وهذه الطبقات :

المتكور
الدوار (التروبوسفير ) و هي الطبقة التي تحدث معظم التغيرات الجويه التي
نلمسها يوميا وتقل فيها درجات الحراره مع الارتفاع وهي الطبقه التي تحتوي
على معظم بخار الماء والأكسجين وثاني اكسيد الكربون وتتركز فيها انشطة
الإنسان.
الاستراتوسفير وهي الطبقه التي تعلو التربوسفير وتمتد من
ارتفاع 21 إلى 80 كيلو متر تقريبا فوق سطح الأرض. وتتميز هذه الطبقه بخلوها
من التقلبات المختلفه أو العواصف . و يوجد بها حزام يعرف بطبقة الاوزون
التي تحمي سطح الأرض من مخاطرا لاشعه فوق البنفسجيه.
المتكور الأوسط يقع
هذه الطبقة فيما وراء الاطراف العليا بطبقة الاتراتوسفير، وتتميز هذه
الطبقة بارتفاع درجة حرارة الهواء في قسمها السفلي ثم تنخفض بالتدريج مع
الارتفاع إلى أعلى النهايات العليا للطبقة، و يرجع الفضل إلى هذه الطبقة
الهوائية في حدوث عمليات احراق الشهب و النيازك الساقطة و المتجهة إلى سطح
الكرة الأرضية’
المتكور الحراري (بالإنجليزية Thermosphere Layer) يشكل
المتكور الحراري الطبقة الرابعة من الغلاف الجوي. يرتفع المتكور الحراري
فوق سطح البحر إلى ارتفاع يتراوح بين 500 كم، عندما تكون الشمس نشيطة ،
وبين 750 كم، عندما تكون الشمس هادئة . وبذلك يتراوح سمكها فوق حد ميزوبوز
بين 420- 670 كم على التوالي. ولا يوجد بينها وبين الطبقة الجوية التي
تليها حد حراري، ولذلك تحدد قمتها بحد ثرموبوز على أساس تركيبها الغازي.
تثبت درجة حرارتها عند درجة الحرارة -93 ْ مئوية لعدة كيلومترات في أسفلها
ثم تتزايد تدريجياً مع الارتفاع خلالها، إذ تبلغ نحو 700 ْ مئوية عند
ارتفاع 300 كم، لكنها قد تناهز 1700 ْ مئوية عندما تكون الشمس نشيطة وتظل
درجة الحرارة على وضعها حتى نهاية المتكور الحراري وخلال الطبقة الجوية
التي تليها . ويبدو واضحاً أن أسمها قد أشتق من كلمة (Thermo) الإغريقية
والتي تعني حارا للدلالة على شدة الحرارة فيها.
المتكور المتأين وهي
الطبقه التي تعلو الاستراتوسفير من ارتفاع 80 كيلومتر تقريبا وحتى 360
كيلومتر أو أكثر وتتميز تلك الطبقه بخفة غازاتها ويسود فيها غاز الهيدروجين
والهيليوم .
إكزوسفير تشكل طبقة أكسوسفير الطبقة الأخيرة الخارجية من
الغلاف الجوي، وقد أشتق أسمها من كلمة “Exo” التي تعني خارج. تمتد طبقة
إكسوسفير مرتفعة فوق طبقة ثيرموسفير وحتى نهاية الغلاف الجوي عند ارتفاع
يناهز 64400 كم. وتصبح جزيئات الهواء نادرة الوجود في طبقة إكسوسفير إلى حد
إنها تعد غير موجودة، فمثلاً، عند أسفلها من الممكن أن تنطلق ذرة غازية
نحو 10 كم قبل أن تصطدم بذرة غازية أخرى. وعادة يعرف العلماء المسافة التي
تقطعها الذرات الغازية قبل أن تصطدم مع ذرة أخرى بالممر الحر.
لمتكور
الأوسط أو طبقة الميزوسفير أو هى ثالث طبقات الجو بعد التربوسفير ( المتكور
الدوار ) والاستراتوسفير ويبلغ ارتفاعها حوالي من 50 إلى 80 كلم عن سطح
البحر . وبالرغم من ارتفاع هذه الطبقه عن سطح البحر الا انها تتميز بدرجه
حراره مرتفعه ويرجع ذلك إلى وجود طبقه الاوزون في الجزء السفلى من هذه
الطبقه (o3) والذى يبلغ سمكها حوالي 30 كلم والتي تقوم بحجب الاشعه فوق
البنفسجيه التي تصدر من الاشعاع الشمسى ،بالاضافه إلى ان معظم النيازك
والشهب تحترق في هذه الطبقه مما يؤدى إلى ارتفاع في درجه حراره هذه الطبق.





الموضوع الأصلي : بحث عن الغلاف الجوي // المصدر : منتديات أمل تلمسان // الكاتب: moufdi


توقيع : moufdi



الــرد الســـريـع
..




مواضيع ذات صلة





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة