1. youtube
  2. rss
 

اللهم إني أستغفرك من كل فريضةأوجبتها علي في آناء الليل والنهارتركتها خطأ أو عمداأو نسيانا أو جهلا

اعلانات المنتدى


أهلا وسهلا بك إلى منتديات أمل تلمسان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
منتديات أمل تلمسان :: الأخبار

شاطر

2011-03-11, 18:03
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فضي
الرتبه:
عضو فضي
الصورة الرمزية


البيانات
الجزائر
firefox
ذكر
الدولة : تلمسان
عدد المساهمات : 3304
تاريخ التسجيل : 23/04/2009
العمر : 22
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.amaltilimsan.net/

مُساهمةموضوع: دفع الديون والشفافية في منح المشاريع في رأس قائمة المطالب


دفع الديون والشفافية في منح المشاريع في رأس قائمة المطالب



دفع الديون والشفافية في منح المشاريع في رأس قائمة المطالب
تجمّح صباح أمس، أكثر من 90 مقاولا ومكتب دراسات أمام مديرية السكن
والتجهيزات العمومية بورفلة، للمطالبة بتسوية مستحقات مالية قدّروها بعشرات
الملايير، والاحتجاج على طريقة إعداد دفاتر الشروط ومنح المشاريع.
المقاولون
المحتجون بدوا في حالة من التذمّر عكستها الشعارات التي رفعوها والتي كان
بينها المطالبة بتنحية المدير الحالي للسكن والتجهيزات العمومية، الذي
اتهموه بعدم الاهتمام بمشاكل المقاولات وتعطيل دفع مستحقاتهم المالية، رغم
إنهائهم عمليات الإنجاز منذ مدة، بالإضافة إلى تأخير عملية استلام المشاريع
المنجزة ما يكلف المقاولة خسائر إضافية كونها تبقى مسؤولة عن حراسة
المشروع.
من جهتهم، اتهم ممثلو مكاتب الدراسات إدارة هذه الهيئة
بالإقصاء المبرمج لمكاتب الدراسات المحلية من خلال إعداد دفاتر شروط على
''المقاس'' حسبهم، لفائدة مكاتب دراسات من خارج الولاية، بالإضافة إلى خلق
كل الذرائع لتعطيل دفع المستحقات خاصة منها تلك المتعلقة بملاحق الأشغال
الإضافية، وهي أمور نفاها مدير السكن والتجهيزات العمومية، معمر بوخالفة
جملة، في اتصال بـ''الخبر''، ملاحظا انه ''لسوء حظه ورث وضعية معقدة يحاول
تسويتها مع الوقت في إطار القانون مع هيئات المراقبة المالية والخزينة''
وان طريقته هذه باتت تزعج بعض أصحاب المصالح المستفيدين من الوضع السابق.
وتؤكد
هذه الحركة الاحتجاجية التي تأتي بعد أخرى سابقة كان قد نظمها مقاولون
آخرون لهم مستحقات لدى بلدية ورفلة، أن الكثير من المقاولات المحلية تواجه
مشاكل كبيرة باتت تهدد بقاءها بسبب نقص العمل وعدم دفع مستحقاتها. وهو ما
يؤكد مرة أخرى أن اللقاء الموسع الذي كان قد نظمه الوالي مع المقاولات
ومكاتب الدراسات لحل هذا الإشكال لم يغير في الوضع شيئا، أن الأمور ساءت
كثيرا وستكون لها عواقب سلبية على مسار التنمية في الولاية.





توقيع : mou@@d






الــرد الســـريـع
..




مواضيع ذات صلة





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة