1. youtube
  2. rss
 

اللهم إني أستغفرك من كل فريضةأوجبتها علي في آناء الليل والنهارتركتها خطأ أو عمداأو نسيانا أو جهلا

اعلانات المنتدى


أهلا وسهلا بك إلى منتديات أمل تلمسان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
منتديات أمل تلمسان :: الأخبار

شاطر

2009-08-02, 00:06
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ذهبي
الرتبه:
عضو ذهبي
الصورة الرمزية


البيانات
الجزائر
firefox
ذكر
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 7296
تاريخ التسجيل : 20/03/2009
العمر : 24
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.amaltilimsan.net/

مُساهمةموضوع: - أخبار الثقافة - صابر الرباعي .. يسدل الستار على آخر طبعة بالمسرح الروماني


- أخبار الثقافة - صابر الرباعي .. يسدل الستار على آخر طبعة بالمسرح الروماني



:بسم الله الرحم








شهد حفل الختام تنوّعا، حيث كانت
البداية لفرقة أبو زاهر الفولكلورية ونجمها المتألق دوما عبد الحميد
بوزاهر الذي أمتع جمهوره بباقة من الأغاني التي أعادت نجم الأغنية الشاوية
عيسى الجرموني إلى ركح ثاموفادي. عبد الحميد أبو زاهر وبقدر إبداعه على
الركح كانت فرقته المصاحبة له في قمة التناسق والأداء فكانت سهرة تمزج بين
الأصالة والموروث الثقافي والعصرنة، من خلال صعود سفير تونس إلى ثاموفادي
صابر الرباعي الذي تألّق مرة أخرى وتمكّن من تحريك المدرجات التي امتلأت
عن آخرها في انتظاره والذي سجّل عودته القوية للمهرجان. قدم صابر الرباعي،
وعلى مدار الساعتين، العديد من الأغاني التي صار الجمهور الجزائري يحفظها
عن ظهر قلب، خاصة الأغاني التي اشتهر بها المغني، على غرار ''برشة
برشة''، ''سيدي المنصور''، ''أتحدى العالم'' وباقة أخرى من أغانيه
الجديدة. حفل الإختتام الذي أشرف على اختتامه الأمين العام للولاية في
غياب الوزيرة خليدة تومي التي بصمت غيابها مرة أخرى عن افتتاح واختتام
المهرجان تاركة وراءها أكثر من علامة استفهام حول دواعي وأسباب هذا
الغياب، رغم أن لخصر بن تركي، محافظ المهرجان، أكد في ندوته الصحفية
المنعقدة قبيل اختتام الطبعة أن الأسباب وراء هذا الغياب في المرة الأولى
وجود ضيوف إفريقيا بالجزائر وفي المرة الثانية صحية بحتة. كما عرف حفل
الاختتام تكريم بعض الوجوه ممن خدمت المهرجان واستحقت بذلك أن تأخذ نصيبها
من التكريم، خاصة وأن بن تركي راهن كثيرا على الصحافة المحلية لإنجاح
المهرجان، لكن التكريم مس القادمين في قافلة الديوان وسقطت الكثير من
الأسماء التي انتقدت المهرجان وكتبت عنه باحترافية دون مداهنة أو مجاملة،
ليبقى لمن سقطت أسماءهم من التكريم أن أكبر تكريم هو رضى القراء الذي
تجاهلته المحافظة والمكلفة بإعلامه إن كانت للمحافظة مكلفة بذلك في
المهرجان أصلا.
أسدل إذا الستار على فعاليات مهرجان تيمفاد الدولي في طبعته الـ31 وانتهى
العرس الذي تترقبه الأوراس قاطبة كل سنة بكثير من التفاؤل الذي يتحول مع
مرور الوقت إلى كابوس يلاحق الغيورين على المهرجان ممن لا ناقة لهم ولا
جمل غير نجاح هذا المهرجان والرقي به إلى مصاف العالمية. لكن على قدر سعة
صدرنا مما تعرضنا له ونتعرض له في كل طبعة، نقول لهؤلاء الذين صوروا
أنفسهم أن المهرجان دونهم لا يساوي شيئا، أن العكس أنهم دون المهرجان
والديوان هم مجرد نكرة في طابور كبير من المنتظرين في هذا الوطن وما
أكثرهم.











توقيع : sfico






الــرد الســـريـع
..




مواضيع ذات صلة





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة