1. youtube
  2. rss
 

اللهم إني أستغفرك من كل فريضةأوجبتها علي في آناء الليل والنهارتركتها خطأ أو عمداأو نسيانا أو جهلا

اعلانات المنتدى


أهلا وسهلا بك إلى منتديات أمل تلمسان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
منتديات أمل تلمسان :: الأخبار

شاطر

2009-08-04, 19:14
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ذهبي
الرتبه:
عضو ذهبي
الصورة الرمزية


البيانات
الجزائر
firefox
ذكر
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 7296
تاريخ التسجيل : 20/03/2009
العمر : 24
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.amaltilimsan.net/

مُساهمةموضوع: مصطفى قزان، المعروف باسم ''الحاجة زازا'' عندما أكتب أمارس على نفسي الرقابة الذاتية


مصطفى قزان، المعروف باسم ''الحاجة زازا'' عندما أكتب أمارس على نفسي الرقابة الذاتية


:بسم الله الرحم




قال الفنان مصطفى قزان، المعروف
بشخصية ''الحاجة زازا''، إن الفكاهي الجزائري لا يجب أن يفقد احترام نفسه
بالسخرية من الناس، مؤكّدا أنه يمارس على نفسه الرقابة الذاتية حتى لا
يخطأ في حق الآخرين.
يرى قزان، أن ''الحاجة زازا''، هي شخصية متعددة الدلائل، مضيفا أن اختياره
عليها جاء بعد تفكير ملي، نظرا لما تحمله من قوة إقناع وما تمثله في
المجتمع التلمساني تحديدا ''اقتنعت بتقمّص دور المرأة العجوز أو الجدة
لأنها شخصية محورية في العائلة التلمسانية وتمثل مرجعا للأبناء والأحفاد،
كما سهلت علي أيضا تمرير رسائلي الفنية'' ـ يوضح المتحدث ـ الذي منح
لشخصيته الفكاهية كل الأكسيسوارت الطبيعية الدالة على عجوز جزائرية،
فقدمها بداية في نهاية التسعينيات، عبر سبعة أشرطة سمعية، قبل أن يحوّلها
إلى شخصية واقعية قابلة للتجسيد أمام الكاميرا، فسجل بداية من 2002، ستة
أشرطة سمعية بصرية، منها ''خروف العيد'' و''الحاجة كبش العيد'' و''الأقزام
السبعة'' و''صندوق الحاجة'' وأخيرا ''زازا لابسكولوج''، التي باتت كما
يقول الممثل ''شخصية نموذجية مختلفة عن الشخصيات الفكاهية المتعارف
عليها''. وواصل مصطفى قزان قائلا ''عندما أكتب نصوصي أمارس على نفسي
الرقابة الذاتية، لأنني لا أريد أن أفقد احترام نفسي أولا ولا السخرية من
الناس أو إحراج فئة معينة منهم''، ليردف لاحقا ''الفكاهة وسيلة ناجعة
للقضاء على المظاهر السلبية في المجتمع، لهذا أهتم في أعمالي بالشاب أولا،
أما فيما يتعلق بفئة المسنين فأركّز مواضيعي على الحنين إلى أيام كانت
الجزائر فيها مرتعا للحب والتآخي''. ويؤكد المتحدث أن شخصيته النسائية
هذه، تعكس الموروث الثقافي واللغوي لمنطقته. وفي الأخير يجزم المتحدث،
قائلا ''لا أعتقد أني سأبتعد يوما ما عن الفكاهة''.






توقيع : sfico






الــرد الســـريـع
..




مواضيع ذات صلة





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة