1. youtube
  2. rss
 

اللهم إني أستغفرك من كل فريضةأوجبتها علي في آناء الليل والنهارتركتها خطأ أو عمداأو نسيانا أو جهلا

اعلانات المنتدى


أهلا وسهلا بك إلى منتديات أمل تلمسان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
منتديات أمل تلمسان :: الأخبار

شاطر

2009-08-17, 00:18
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ذهبي
الرتبه:
عضو ذهبي
الصورة الرمزية


البيانات
الجزائر
firefox
ذكر
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 7296
تاريخ التسجيل : 20/03/2009
العمر : 24
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.amaltilimsan.net/

مُساهمةموضوع: الفنانة اللبنانية ديانا حداد ''تجربتي مع الشاب خالد زادت من شهرتي''


الفنانة اللبنانية ديانا حداد ''تجربتي مع الشاب خالد زادت من شهرتي''


:بسم الله الرحم

أثنت الفنانة اللبنانية ديانا
حداد على الجمهور الجزائري وقالت في حديثها لـ''الخبر'' إنه يملك ذوقا
فنيا مميزا ، وتمنت ديانا حداد تعاملها مع الشاب خالد، وأكدت أن ذلك شرف
لها.
أسدلت الستار مؤخرا عن فعاليات مهرجان جميلة، وها أنت اليوم تحيين ليالي الكازيف، أين ستكون المحطة الموالية؟
أود في البداية أن أنوه بالحفاوة التي حظيت بها من قبل
الجمهور الجزائري الذي أحترمه كثيرا وأكن له مودة خاصة، كونه صاحب ذوق فني
مميز، وهو ما لمسته خلال المهرجانات الفنية التي أقوم بإحيائها في
الجزائر. أما فيما يتعلق بالمحطة التي سأرسو بها بعد أسبوعين إن شاء الله،
فستكون على مستوى الخليج العربي وبعدها سوريا.
تعتبرين من بين الفنانات المخضرمات اللائي
حافظن على مكانتهن الفنية، رغم الموجة الشبابية التي اكتسحت الساحة الفنية
في الآونة الأخيرة، ما السر الكامن وراء ذلك؟
حقيقة، أنا ما زلت أعتبر نفسي من فنانات الجيل الحالي،
بغض النظر عن كل ما قدمته خلال مساري الفني، كما أن هناك العديد ممن هن
أكبر مني سنا وخبرة في المجال، غير أنني أعتقد بأن الفن لا يقاس بالعمر بل
بالخبرة والقيمة الفنية وكذا الاحتكاك والتواصل المستمر مع الجمهور،
وغيرها من الميكانيزمات التي تجعل أسماءنا موجودة ودائمة الحضور، رغم
غيابنا أحيانا عن الساحة.
بعد النجاح المهم الذي أحرزه العمل الثنائي الذي جمعك مع الشاب خالد في أغنية ''ماس ولولي''، هل من ثنائيات أخرى في الأفق؟
أجل، ثمة عمل ثنائي سيجمعني قريبا مع أحد الأصوات
الرجالية البارزة في الساحة الفنية العالمية، والتي تختزنها أمريكا
وتحديدا كندا، كما أنني أفضل عدم الخوض في التفاصيل أكثـر، حتى يكون العمل
مفاجأة للجمهور.
على أي أساس تم هذا الانتقاء؟
صراحة، هناك العديد من الأسماء الفنية اللامعة، سواء
بالمنطقة العربية أو في الضفة الأخرى، وفي مقدمتها الجزائر، فتعاملي مع
''الكينغ'' خالد يعد شرفا لي، فهو طفرة نوعية أكسبتني المزيد من الشهرة،
وقد حقق لي الانفراد والتميز، خصوصا وأن العمل المقدم قد طبع بلمسة جديدة.
نستيقظ كل يوم على أصوات ووجوه فنية جديدة، ما تعليقك على ذلك؟
أراه أمرا طبيعيا جدا، فالفنان الواثق من قدراته وموهبته
وكذا أفكاره التي تحمل بصمة خاصة، لا ريب في تألقه ونجاحه الدائمين، ولكن
مع احتراماتي للمواهب الصاعدة، أود فقط أن أقول بأنه ليس من السهل أبدا أن
يحيي أيّا كان حفلا أو سهرة على ''اللاّيف''، حيث إن الصوت والحضور القوي،
هو أهم ما ينبغي على الفنان أن يتوفر عليه، أضف إلى ذلك أن الطريق إلى
النجاح سهل جدا، ولكن الأصعب هو الاستمرار فيه.
ماذا قدمت الفنانة ديانا حداد للجرح العربي الذي لم يندمل بعد؟
لقد سبق لي وأن غنيت للهمّ العربي، وذلك من خلال مشاركتي
في ''أوبيرات'' الحلم العربي، التي نجحت في استقطاب عدة فنانين عرب في عمل
مشترك ومن نوع خاص، كونه استطاع لم شمل صوت العرب. ولكن للأسف المواطن
العربي لم يعد مهتما بالأغنية الوطنية، خصوصا بعد أن أصبحت آلة الدمار
أمرا عاديا في قاموسه اليومي.
بعد كل هذا العطاء، هل تشعرين بأن الساحة الفنية قد وفّتك حقك؟
أحيانا ألتمس بعض الإنصاف وأحيانا أخرى لا، ولكنني عموما
راضية عن كل ما قدمته طيلة مشواري الفني، ولاسيما في خضم كل هذه التحديات
الراهنة.
وهل للأوضاع اللبنانية الحالية تأثير على مردودية الفنان؟
لقد استرجع لبنان أنفاسه في المدة الأخيرة، بعد مسلسل
الدمار الذي طاله، وكم أتمنى أن يعم السلام بين أرجائه مجددا، وأن تكسر
شوكة المحتل قريبا، فنحن في أمس الحاجة إلى رجال يغيرون الأوضاع هناك، حتى
يتسنى لنا العمل في أجواء مريحة ووسط ظروف أحسن.
تعرضت العديد من أعمالك الفنية للقرصنة؟
طبعا، لقد ارتأى الكثير من الفنانين إلى إعادة بعض
أغانيّ الناجحة، وأنا أسعد لسماعها وهي تردّد بأصواتهم، ولكن في حالة ما
إذا قام أحدهم بنسبها إليه، فذلك سيضايقني وربما يضطرني للجوء حتى إلى
العدالة ومتابعتهم قضائيا.
غنّيت كثيرا باللهجة الخليجية ولا تزالين، ماذا أضافت لك هذه التجربة؟
قدمت مؤخرا ألبوما غنائيا بعنوان ''من ديانا إلى..'' وقد
تخللته بعض الأغاني التي جاءت باللهجة الخليجية، لكن للأسف لم تلق النجاح
الذي كنت أطمح إلى تحقيقه، كونها لم تحظ بقسط وفير من الدعاية.
ألم تفكري يوما في اقتحام عالم التمثيل والسينما؟
صراحة، لحد الساعة لم أستقر بعد على عمل معين، فمجمل
العروض التي تلقيتها لا أظن أنها ستضيف لي أشياء جديدة، وهو ما جعلني
أرفضها وأعتذر لأصحابها، إلى حين الوقوف على عمل يناسبي ويتماشى مع
قناعاتي، ولكن في خضم كل هذه المعطيات لا يزال التمثيل واردا ضمن أجندة
مشاريعي المستقبلية.
وماذا عن جديدك؟
أستعد حاليا لولوج الأستوديو قصد تسجيل ألبوم جديد، من
المنتظر أن أغني فيه إلى جانب صوت كندي، على أن يطغى عليه اللون اللبناني
البدوي، مقارنة مع الأغاني التي ستأتي باللهجة المصرية، علما بأنه سيضم
ثماني أغان تحمل توقيع كبار كتاب الكلمات والملحنين الذين سبق لي وأن
تعاملت معهم.







توقيع : sfico






http://www.amaltilimsan.net/




الــرد الســـريـع
..




مواضيع ذات صلة





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة