1. youtube
  2. rss
 

اللهم إني أستغفرك من كل فريضةأوجبتها علي في آناء الليل والنهارتركتها خطأ أو عمداأو نسيانا أو جهلا

اعلانات المنتدى


أهلا وسهلا بك إلى منتديات أمل تلمسان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
منتديات أمل تلمسان :: اسلاميات :: المنتدى الاسلامى العام

شاطر

2012-05-01, 12:23
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Admin
الرتبه:
Admin
الصورة الرمزية


البيانات
الجزائر
firefox
ذكر
عدد المساهمات : 12330
تاريخ التسجيل : 17/03/2009
العمر : 25
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.amaltilimsan.net

مُساهمةموضوع: عواقب السخرية من الآخر


عواقب السخرية من الآخر




عواقب السخرية من الآخر



السخرية، معناها: أن تستهين
وتحتقر الغير؛ فإذا استهنت بالغير واحتقرته، ونبهت على عيوبه وذكرت
نقائصه؛ فهذا هو المعنى الأساس للسخرية والاستهزاء.قد يستهزئ بالآخر أو
بالآخرين، إن كانوا رجالاً أو نساءً، ممكن عن طريق المحاكاة، يعني: التقليد
في الفعل وفي القول، يعني: إنسان يقلد إنساناً يحاكيه في أفعاله وأقواله،
أو بإشارة معينة، أو بإيماءة معينة، أو بتلميح معين، فيفهم من يرى هذا أن
فلاناً يستهزئ بفلان.

إن عائشة، رضي الله عنها، قالت: حاكيت
إنساناً، يعني: قلدت، فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم: "والله ما أحب أني
حاكيت إنسانا ولي كذا وكذا"

و في تفسير قول الله سبحانه وتعالى:
(يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا
كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا) (الكهف: من الآية 49)، ذكربعض أهل العلم أن
الصغيرة هي: التبسم بالاستهزاء بالمؤمن، والكبيرة: القهقهةبذلك.يعني: أن
تبتسم ابتسامة مستهزئا بمؤمن؛ هذا من الصغيرة التي لا يغادرها الكتاب الذي
سوف يتعلق في رقبة كل واحد منا، والكبيرة: أن تقهقه بذلك.
وكان
هؤلاء المجرمون الذين قال رب العباد سبحانه وتعالى عنهم: (وَإِذَا لَقُوا
الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ
قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ اللَّهُ
يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ
يَعْمَهُونَ)(البقرة:14-15).

حتى إن بعض المنافقين وبعض البعيدين عن رحمة الله، والعياذ بالله رب
العالمين، وصفهم الله عزوجل وقال: ( وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ
اتَّخَذُوهَا هُزُواً وَلَعِباً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ)
(المائدة:58).

وكان رب العباد سبحانه وتعالى يطيب قلب حبيبه
المصطفى صلى الله عليه وسلم،فيقول سبحانه وتعالى: ( وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ
بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا
بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ) (الأنعام:10). وقال له: ( إِنَّا كَفَيْنَاكَ
الْمُسْتَهْزِئينَ) (الحجر:95)، وقال عز وجل في سورة الأحقاف: (وَحَاقَ
بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ) (الأحقاف: من الآية 26).

الناس الذين يستهزئ الواحد منهم أو الجماعة منهم بمؤمن أو مؤمنة؛ فحسابهم
عند الله عسير، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتوب على المبتلى بهذه الآفة
الخطيرة.

ولذلك ورد عن الحسن البصري، رحمه الله، أنه قال: "إن
المستهزئين سيفتح لأحدهم باب من الجنة، فيقال: هلمّ هلمّ، (أي: تعال تعال)
فيجيء بكربه وغمه ( لأنه في جهنم والعياذ بالله)، فإذا أتاه أغلق دونه، ثم
يفتح له باب آخر فيقال: هلمّ هلمّ فيجيءبكربه وغمه، فإذا أتاه أغلق دونه
فما يزال كذلك حتى أن الرجل ليفتح له الباب فيقال له: هلمّ هلمّ، فلا
يأتيه" (2).

لذلك روي عن معاذ بن جبل رضي الله عنه أن النبي صلى
الله عليه وسلم قال: "من عيّر أخاه بذنب قد تاب منه؛ لم يمت حتى يعمله" (3)
لأن الله سبحانه وتعالى ينبهنا إلى ذلك بقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا
الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا
خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً
مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ
بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْأِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ
فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) (الحجرات:11)

يعني لا أسخر من أي إنسان، من يدري؟!! من الواجب على كل مسلم أن يقول عند التعامل مع أي إنسان، أنا أتعامل مع أصناف ثلاثة:
1.من يكبرني سناً
2.ومن يساويني سناً
3.ومن هو أقل من سني وعمري

فالإنسان الذي يكبرني سناً ؛ بمجرد أن أبدأ في التعامل معه، يجب أن يخطر
ببالي ويقر في خلدي، أن هذا الإنسان الذي يكبرني سنا أفضل مني عند الله عز
وجل، لأنه سبقني إلى الطاعات وسبقني إلى الإسلام.والذي يصغرني سناً أقول هو
أفضل مني عند الله عز وجل؛ لأنني سبقته بالذنوب. والذي يساويني سناً أقول
في نفسي لابد أنه أفضل مني لأنني أعرف من ذنوبي مالا يعرفه غيري.


إذاً الإنسان الذي يستسهل أو يتساهل في مسألة الاستهزاء بالناس يرتكب شيئاً
حرمه رب العباد سبحانه وتعالى والإنسان يجب أن يحترم وأن يجلّ الناس، وأن
ينزلهم منازلهم، وألا يستصغر بإنسان.

إذاً المسألة لماذا تتكبر؟!
لماذا هذا الكبرالذي يجعلك تستهزئ بالآخرين؟! تسخر من إنسان لأنه كثير
الذنوب، يا أخ الإسلام، احمد الله على العافية أولاً، و ادعو الله له
بالتوبة، و ادعو الله سبحانه وتعالى أن يأخذ بيده إلى طريق الصواب. تسخر من
إنسان؛ لأنه ضعيف البنية أو فقد عضواً من أعضائه في حادثة أو غير ذلك؛
فتسخر وتهزأ وتجعله أضحوكة أمام الناس، ولا تتق رب العباد سبحانه وتعالى.
هذه إهدار لآدمية من أمامك، إهدار لإنسانيته، إهدار لكرامته، إهدار لقيمته
أمام الناس،وأنت ما عليك إلا أن تراعي أن التواضع شيم المؤمنين، إذ ما
يتواضع إلاعظيم.ولقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم في مقام يجعله فوق
الجميع، ولكنه بتواضعه عاش واحداً بين الجميع. ما رأينا صحابته أبداً سخر
واحد منهم من أخيه .هذا أبو ذر ، رضي الله عنه، وكانت فيه حدة، لما عير
بلال بن رباح، رضي الله عنه، قائلاً: يا ابن السوداء، فشكا إلى النبي صلى
الله عليه وسلم: " يا أبا ذر،أعيرته بأمه، إنك امرؤ فيك جاهلية" (6). لقد
ألغى الإسلام الطبقية وألغى العصبية، ، وقال –صلى الله عليه وسلم-: "دعوها
فإنها منتنة" (7). فكلنا لآدم وآدم من تراب.




الموضوع الأصلي : عواقب السخرية من الآخر // المصدر : منتديات أمل تلمسان // الكاتب: moufdi


توقيع : moufdi



الــرد الســـريـع
..




مواضيع ذات صلة





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة