1. youtube
  2. rss
 

اللهم إني أستغفرك من كل فريضةأوجبتها علي في آناء الليل والنهارتركتها خطأ أو عمداأو نسيانا أو جهلا

اعلانات المنتدى


أهلا وسهلا بك إلى منتديات أمل تلمسان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
منتديات أمل تلمسان :: اسلاميات :: المنتدى الاسلامى العام

شاطر

2012-05-30, 09:15
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الرتبه:
عضو جديد
الصورة الرمزية


البيانات
firefox
ذكر
عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 26/10/2009
العمر : 32
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: أمسيات القرآن الكريم


أمسيات القرآن الكريم





مسجد بــــلال بن ربـــــاح
حــي دار غمراسن
سيدي عمر
الغـــزوات




بعد التحضير المحكم ، لانعقاد أسبوع القرآن الكريم على مستوى مسجد بلال بن رباح حي دار غمراسن قرية سيدي أعمر بلدية الغزوات ، وذلك من قبل السيد بخشي جمال الدين إمام المسجد و السادة أعضاء اللجنة الدينية و العناصر الشابة الفعالة بالحي المشرفين على مجريات التنظيــم المتمثلة في الحصول على الترخيص بداية، من قبل مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف لولاية تلمسان ، ثم إعداد برنامج عملي بتوجيه دعوات لبعض المشايخ لإلقاء محاضرات ، و إشعار مختلف المساجد وجهات إعلاميــة لتغطيــة الحدث ،و توزيع الأدوار على الأعضاء المنظمين من حسن استقبال للضيوف و إكرامهم ، وأخـذ للصور ، و تسجيـــل للمحاضرات ، و تقديــم مختلف الخدمات التي يحتاجها الحاضرون ، تمّ الشروع في أيام هــذا الأسبــوع الممتدة على مدى أربعة أيام ما بين المغرب و العشاء و ذلك بدءا من يوم الاثنين 26/12/2011 إلى غاية 01/01/2012 ، و المتضمنة في جدول عملها المحطات التالية :



الاثنين 26/12/2011
• محاضرة بعنوان : القرآن و أثره في النفوس للشيخ محمد حمري .
الأربعاء 28/12/2011
• محاضرة بعنوان :التعليم القرآني قديما و حديثا للشيخ محمد فخيخر
الجمعة 30/12/2011
• محاضرة بعنوان : لمحة عن القراءات القرآنية للشيخين يوسف نورين و منصور بلحـــــــــــاج
الأحــــد 01/01/2012
محاضرة بعنوان : القــرآن وأثره في النفوس للشيخ محمد حمري
اليوم الأول :
الاثنين : 26/12/2011 :

لقد قدم السيد إمام المسجد الشيخ محمد حمري لتأدية صلاة المغرب بالحضور ، و قد كانت صلاة بنبرات كلها خشوع ، و بأداء مميز ، بعدها ، تناول إمام المسجد كلمة رحب فيها بالشيخ محمد حمري الذي هو أستاذه قد تتلمذ على يديه فيما مضى ’و قد أشاد بفعاليات أسبوع القرآن الكريم على مستوى مدينة الغزوات ، و امتن على مديرية الشؤون الدينية التي رخصت بانعقاد هذه التظاهرة القرآنية مشيرا في ذلك إلى حلق الذكر و ما لها من أثر بليغ في النفوس ، ثم أحال إليه الكلمة ليتناول محاضرته و ذلك بعد تلاوة سورة الشمس من الطالب السيد منصوري محمد ، الذي أبدع في التلاوة بالأحكام التي تعلمها على يدي الشيخ إمام المسجد .

المحاضرة : القرآن و أثره في النفوس

كان محــور المحاضرة التي تناولها الشيخ محمد حمري القرآن الكريم و أثره في النفوس ، واضعا لذلك خطة في الإلقاء مرتكزا في التشخيص و التحليل على التعليــل و التفسيــر و التوضيـح ، مستشهدا بآيات من القرآن الكريــم ، و أحاديث نبوية شريفة و أقــــوال و نظريات لعلماء و مفكرين مسلمين و غيرهم ... مشيرا في ذلك إلى أنّ رياض الجنة هي حلـــق الذكــر التي ينبغي على المرء أن يرتع منها منوها في هذا بالمجهودات التي يبذلها هذا الغرس الطيب المتمثل في الإمام السيد جمال الدين بخشي الذي أحيا الله به المنطقة ، وتطرق في ذات الوقت إلى الذين اتبعوا الحمق على علو الهمة . فالمسلم رسالي إن صح التعبير ، جامع للنفع القاصر عليه ، و المتعدي لغيره ، بتعلمه للقرآن و تعليمه لغيره ، حيث خاض الشيخ في محاضرته باستفاضة من جميع جوانبها ، سائلا الحاضرين عما يجب عليهم نحو القرآن الكريم ، أ أن يعيشوا به ، أم أن يحيوا به ، ضاربا لذلك أمثلة متنوعة من حياة الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم و الصحابة الكرام رضي الله عنهم ، وكيف ينبغي التفاعل مع قصص القرآن في الحياة بصفة عامة ، و الموازنة النبوية في ذلك بين الترهيب و الترغيب ... ثم تأسف عن الواقع المعيش و التقصير الملموس من قبل المسلمين في نشر رسالة السماء .. أسلـوب الشيخ صريـح ، مقنـــع ، أضفى عليه نوعــا من الفكاهة المستساغة المساعدة على تجسيد المعاني ، و ترسيخ المفاهيم في الأذهــان ، فانطبعت في نفوس الحاضرين قابلية للاستزادة .. و خلص في آخر المطاف إلى ضرورة تجديد العزيمة على إحياء القلوب من غفلتها ذلك أن حامل القرآن ، يحمل راية لا يجوز له أن يلهو مع من يلهو ، و لا أن يسهو مع من يسهو ،و لا أن يلغو مع من يلغو...و أن يكون خلق المسلم في الحياة ...ثم دعاء الختام من قبل الشيخ الفاضل محمد حمري ...


اليوم الثانــي :
الأربعاء : 28/12/2011 :

بداية قدم السيد إمام المسجد أهل القرآن الكريم للصفوف الأولى ، ثم تناول الكلمة مرحبا بالضيوف الكرام ، و معرجا على محتوى الأمسية الأولى ، متطرقا في ذلك إلى القرآن الكريم و كيفية هجره مذكرا بالآية الكريمة « و قال الرسول يا رب إنّ قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا » ، و من ثمّ قدم الشيخ الفاضل محمد فخيخر إمام مسجد السنوسي الكائن بتلمسان و الذي تفضل بمحاضرة بعنوان التعليم القرآني قديما و حديثا و نماذج من حفظة القرآن على يدي الشيخ الذين أمتعوا الحاضرين بقراءاتهم العطــــرة .

المحاضرة : التعليــم القرآني قديــما و حديـثا .

تناول الشيخ في محاضرته تعليم القرآن الكريم قديما و حديثا ، مشيرا في ذلك إلى أنّ القرآن الكريم نعمــة من الله تعالى ما بعدها نعمة إلاّ الجنة ، و خير الناس من تعلمه و عمله ، منوها في ذلك بالمجهودات المباركة التي يقوم بها الشيخ إمام المسجد جمال الدين في هذا الإطار لنشر هذا العلم المبارك ، و تحفيظ كتاب الله لمن يسر الله له حفظه ، و من ها استنفر النفوس للحصول على السكينة و الطمأنينة التي تناولها الحديث النبوي « ما من قوم جلسوا في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله و يتدارسونه فيما بينهم إلاّ حفتهم الملائكة ، و غشيتهم الرحمة و ذكرهم الله فيمن عنده..» ، و الحديث « من أحيا أرضا مواتا فهي له » ، و إحياء الأرض إما بالاستصلاح ، أو العمارة ...، أي أن يجعل للنفوس القابلية لتعلم هذا العلم ، لتحي به ، ذلك أنّ الميت ميت القلب ، و في هذا الإطار ضرب أمثلة كثيرة من السيرة النبوية العطرة وحياة الصحابة الكرام ، متسائلا عن كيفية إنشاء جيل شبيه بالجيل الأول الذي قال فيه أبو سفيان « ما رأيت أحدا يحب أحدا كحب أصحاب محمد لمحمد » ، و بين من يقول أن المقارنة لا تجوز كالسيف ينقص قدره إن قارنته بالعصا ، هناك من يقول أنّ التشبه بالرجال فلاح ، ثم أظهر فضل حملة القرآن الكريم ، لقوله صلى الله عليه و سلم « أشراف أمتي هم حملة القرآن الكريم » و أنّ « من أتاه القرآن فقد استدرج النبوة بين جنبيه إلا أنّه لا يوحى إليه » ، و ما إلى ذلك من الآيات و الأحاديث و القصص ، كقصة ابن مسعود رضي الله عنه حول تركة النبي التي استنفر بها أصاحبه ..، ثم تطرق فيما بعد هجر القرآن الكريم ، و عدم تدبره و العمل به ، و أخطر من ذلك أنّ الذي يؤتاه ثم ينساه يبعث يوم القيامة أجذم أي بدون أطراف علوية ، و بين الترغيب في مأدبة الله تعالى ، و الترهيب من هجر القرآن ، أظهر فضل من يتعلمه ، و ما يحلى من تاج الياقوتة منه خير من الدنيا و ما فيها ...و أنّ القلوب تصدأ و جلاؤها القرآن كما قال عليه الصلاة و السلام ...
و من هنا نوه الشيخ بالأمة التي تحترم علماءها ، و أشار في هذا الإطار إلى المجهودات الجبارة التي يبذلها السيد إمام المسجد من تحفيظ للقرآن الكريم ، و إحياء مناسبات ، و إلقاء محاضرات و ما إلى ذلك من مبادرات يستحق الشيخ عليها كل الاحترام و التقدير ، ما جعل الشيخ يلفت الانتباه إلى جماعة المسجد للاعتناء بالسيد الإمام و مساعدته في مهامه و تقديــم له كلّ عون و احترام ....
اختتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــام
تلاوات فردية لبعض النماذج:

لقد تمّ تقديــم تلاوات لبعض الآيات القرآنية من قبل طلبة مسجد السنوسي لمدينة تلمسان و هم طلبة في مقتبل العمر يوشكون على ختم القرآن الكريم ..لقد جاءت قراءاتهم متأنية ، بنبرات واضحة ، مراعين في ذلك أحكام و ضوابط علم التجويد ... كما استغل الإمام وجود صديق له و هو إمام بفرنسا فتفضل بتلاوة لبعض الآيات أمتع بها الحاضرين الذين خشعت قلوبهم لسماع كلام اللـــه من الطلبة و الشيخ جميعا .

اليوم الثالث :
الجمعة 29:/12/2011

المحاضرة :القراءات العشر ، معناها و كيفية نشأتها للشيخ منصور بلحاج مجاز في القراءات العشر الكبيرة و الصغيرة و الشيخ يوسف نورين قارئ الجمهورية

لقد رحب السيد إمام المسجد أيّما ترحيب بالشيخين الفاضلين ،منصور بلحاج مجاز في القراءات العشر ، والشيخ يوسف نورين الذي حل محل الشيخ حمامة زكرياء الذي تعذر عليه الحضور ، و لقد أشار الشيخ إمام المسجد إلى أنّ الشيخين الفاضلين هما من العيار الثقيـــل حيث ينبغي على المصلين أن يغترفوا من علمهم قدر المستطاع ، وبعد ذلك أحال الكلمة إليها ،حيث رتــل بداية الشيخ يوسف نورين على مسامع المصلين آيات بينات من القرآن الكريم ، بعدها تناول الشيخ منصور بلحاج محاضرته حول القراءات العشر وعد أصحابها وهم القراء الآتية أسماؤهم: نافع المدني- ابن كثير - أبو عمرو البصري - بن عامر الشامي - عاصم الكوفي - حمزة الكوفي - الكسائي الكوفي - أبو جعفر المدني - يعقوب البصري - خلف ،كما أشار إلى أنّ القرآن الكريم نزل على سبعة أحرف , والأحرف ليست في الكتابة فقط بل في النطق والمعنى والتشكيل وعلامات الوقف والإيجاز كيف نشأت ، و ما مرد تسميتها بهذا الاسم،ثم ما الفرق بين القراءات العشر الكبرى والصغرى ، ثم التأليف في علم القراءات ، و الأحكام التابعة لهذا العلم من سكت ووصل و فصل و إدغام و إبدال ومــد وخفض .... وذكر بعدها أنواع القراء من مبتدئ ومتوسط ومنتهي، وما هي الحكمة و الفوائد التي يجنيها من تعدد القراءات ، وما معنى الرواية كقولنا (ورش عن نافع )و(حفص عن عاصم)، وما شروط تناول هذا العلم ، من حفظ للمنظومات ، والمتون كالشاطبية و المقدمة و الجزرية وتحفة الأطفال، ثم تطرق إلى الإجازة ،التي كانت لفظية في بداية العهد و أصبحت اليوم مكتوبة مختومة ، و لقد أسهب الشيخ في محاضرته،حيث أوضح أنّ علم القراءات انتفع به العلماء في استنباط الأحكام الفقهية، و بيّن منافعه ، و أبعاده حاثا الناس على ضرورة التماس هذا العلــم، و مساعدة من هو في طريقـــه حتى يكون للمنطقة على الأقل قارئ مجاز واحد يقتدى به و يسير الطلبة على نهجـــه . ثم فتح النقاش ،و تقدم بعض المصلين بأسئلة أجاب عنها الشيخ بتفصيل ووضوح ، وبعدها ،تلا الشيخ يوسف نورين آيات بينات من الذكر الحكيم ، وفي الأخير ختم الشيخ إمام المسجد شاكرا باسم المصلين وسكان المنطقة الشيخين الفاضلين على قبولهما الدعوة ، وتشريفهما بحضورهما المنطقـــة .

اليوم الرابع :
الأحــــــد : 01/01/2012

المحاضرة :الأهــداف و الغايات المحققة من أسبوع القرآن الكريم للشيخ عبد القادر صديقي إمام مسجد الخريبة – دائرة ندرومـــة .

لقد استهل الشيخ إمام المسجد كلمة رحب فيها بفضيلة الشيخ عبد القادر صديقي إمام مسجد الخريبة، وقبل تناوله للمحاضرة تلا الطالب منصوري محمد على مسامع المصلين آيات بينات من القرآن الكريــم ، ثم شرع الشيخ في إلقـاء محاضرته بادئا بالثناء على الله عز وجل و الصلاة و السلام على رسوله الكريم ، منوها بهذا المجلس الذي يذكر الله تعالى فيه الحاضرين بأسمائهم في السماوات العلى و يباهي بهم الملائكة الكرام ، شاكرا القائمين على هذا الأسبوع المبارك للقرآن الكريم وعلى رأسهم الشيخ إمام المسجد السيد جمال الدين بخشي ، و بعد ذلك تساءل عن الأهداف و الغايات التي يرجى تحقيقها ، و الثمار التي يرجى جنيها وقطفها من هـــذا الجهــد و العناء في الإلقاء والإصغاء...ذلك أنّ الله يحب معالي الأمور و الإسلام دين سمو و علو وهمة وكرامــة ، ليس كما هم اليوم دين خمول و انحطاط بسبب حامليه ...ومن هنا تطرق إلى الهمــة و أنواعها على أن تكون شريفة رفيعة، لا وضيعة حقيرة ، ما جعله يتساءل عما ينبغي فعلــه بهذه المحاضرات ، أيكفي أن توضع في أقراص ، يبليها الزمن ، وتتلفها الأيام ، أم ينبغي أن يكون في الحي من يحمل هذا العلــم، يتخرج على يديه قارئون ومقرئون ...و هي الغاية و الهمة العالية ، وبناء على هذا ، لقـــد تناول الشيخ موضوع الهمــة بكلّ أطرافه ، ضاربا لذلك أمثلة كثيرة ، هناك من همته العيش في الخارج ،وهناك من همته فتاة ..، وهناك من همته فريق كروي ، و الآخر همته أن يحفظ كتاب الله تعالى ...، فدنت الهمم و سمت بطموحات أصحابها ، فبقدر علو الهمة و شموخها بقدر التعب و النصب ، ذلك أنّ النفوس إذا كانت كبارا ، تعبت في مرادها الأجسام، و لقد استعان الشيخ في تجسيد مفهوم الهمة بأمثلة من التراث الأدبي الإسلامي ، وحتى من عالم الحيوان اختلفت الهمم ، فالأسـد لا يأكل إلا الحي ، و الغراب لا يقع إلا على الميتة ، فينبغي على الإنسان أن يعيش بهمة عالية ، فعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم ،و أن يوفر الأسباب لبلوغها ، فمن طلب العلى سهر الليالي ، و يحظي بالسيادة والنوال ....وكثرت الأمثلة التي ساقها الشيخ في هذه الباب ، ملفتا انتباه الحاضرين إلى أنّ الهمة ينبغي أن تتجسد كذلك في الدعاء ، ففي علوه نستحضر دعاء ربيعة خادم رسول الله صلى الله عليه و سلم ، حينما قال له الرسول الكريم سل أعطيك ، فقال مرافقتك في الجنة ، و دعاء آخر قال فيه صاحبه، أريد ناقة برحلها و معز يحلبها أهلي ، و لقد خلص الشيخ الفاضل في محاضرته إلى أن أول خطوة في الشيء هي الصعبة ، فالإرادة تقوي البداية ، والبداية تقويها المبادرة ، وخير الأعمال أدومها و إن قلت كما جاء في الحديث الشريف ، فكلما فرغنا من عمل ، شرعنا في آخر ، مصداقا لقوله تعالى في سورة الانشراح « ..فإذا فرغت فانصب» ، وعليه ، من طلب الراحة ترك الراحة ، و سلعة الله غالية ، هي الجنة التي هي غاية من علت همته ....
و أخيرا ختم إمام المسجد بكلمة مؤثرة و بليغة في هذا الباب ، حيث قصّ على الحاضرين قصة الشاب السعودي الـــذي علــــت همته فتسلــــق قمــة جبـــل إفـــــــرست و أذّن هنـــــــــــــــــــــــــــــاك علوا لهمتــه فكان أول مسلم يؤذن هناك . وطلب من الطلبة أن يعتبروا وحفزهم حتى يذكر ويسجل أول من يحفظ القرآن من المنطقة بعد خلوّها من حملة كتاب الله تعالى ...

اليوم الخامس :
الاثنين : 02/01/2012

المحاضرة: تلخيص لما جاء في القراءات العشر من قبل السيد إمـــام المسجــد


لم ينل التعب والجهد المبذول من الشيخ إمام المسجــد منالــه، بالرغم ممّا قدمـــه في تحضيرات و إعــداد هـــذا الأسبوع المبارك الذي هو أسبوع القرآن الكريـــم ، الأمــر الذي حملــه على تبسيــط المحاضرة المتعلقــة بالقراءات العشر ، التي فاقت المستوى عند أغلبية المصلين ، فتناولها من جديـــد بأسلوب بسيــط واضــح ، جعــــل المصلين يفهمون بالتدريج ما حوته المحاضرة ، من معنى و أبعــــاد و أحكــام المحاضرة ...
هــذا ،ونشير إلى أنّ الشيخ التفت التفاتة طيبة للشباب القائمين على هذا الملتقى بتكريمهم بشهادات تقديـــر تمّ توزيعها عليهم من قبـــل بعــض شيوخ المسجد ...متمنيا في كلمته الختامية على أن تلي مناسبات مماثلــة مستقبــلا مسجدنا هذا ، و ذلك لنغرس غرسا يحبه الله تعالى ورسوله الكريم و ينميه لنا أجرا عظيما ...لا غير .





الموضوع الأصلي : أمسيات القرآن الكريم // المصدر : منتديات أمل تلمسان // الكاتب: جمال الدين بخشي


توقيع : جمال الدين بخشي





2012-05-31, 16:44
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة عامة
الرتبه:
مشرفة عامة
الصورة الرمزية


البيانات
الجزائر
google chrome
انثى
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 760
تاريخ التسجيل : 04/05/2012
العمر : 18
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.amaltilimsan.net/

مُساهمةموضوع: رد: أمسيات القرآن الكريم


أمسيات القرآن الكريم







الموضوع الأصلي : أمسيات القرآن الكريم // المصدر : منتديات أمل تلمسان // الكاتب: alraia


توقيع : alraia






الــرد الســـريـع
..




مواضيع ذات صلة





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة