شاطر | 
 

 نسوة المدينة و امرأة العزيز

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abou khaled
عضو متألق
عضو متألق
avatar

الجزائر
google chrome
ذكر
عدد المساهمات : 733
تاريخ التسجيل : 21/05/2014
العمر : 57

مُساهمةموضوع: نسوة المدينة و امرأة العزيز    2014-11-23, 22:17

نسوة المدينة و امرأة العزيز


عندما سخر نسوة المدينة من امرأة العزيز ...
دعتهن وأعطت كل واحدة منهن سكينا و تفاحة لتقطعها وعندما خرج عليهن يوسف عليه السلام أصابهن الذهول لدرجة أنهن قطعن أيديهن دون شعور بالألم !!
ألهذا الحد كان يوسف جميلا !!
لحظة من فضلك
استشعرها جيدا
عيون شاخصة.. يد تجرح ... دم ينزف .. ولا ألم !!
لشدة الجمال الذي يرونه أمامهن..
إنه أمر مدهش حقا.!!.
تفسير ماحصل أن أعينهن عندما تلذذت بمنظر جمال يوسف تعطل الإحساس عندهن بكل شيء مؤلم ..
ولا غرابة فيوسف أعطاه الله له نصف جمال الكون..
بقي السؤال الأهم
وهو الشاهد !!
كيف ستكون اللذة عند رؤية رب الجمال ومن خلق الجمال كله ؟؟!!!
ولله المثل الأعلى
إن أعظم لذة خلقها الله هي رؤية وجهه الكريم
وبالمقابل .. أعظم عذاب أن تحرم من رؤيته
أقرأ{كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ} [المطففين: 15]!!!
ليس في هذه الدنيا كلها مايستحق أن نخسر أعظم لذة..
"رؤية الله"
إن الكلمات لتعتذر عن الوصف .
عندما ترى إلاهك وخالقك والذي أوجدك من العدم..
إلاهك الذي كنت تعبده لسنوات ..
تناجيه في جوف الليل..
تخشاه في خلوتك..
تسجد له وتدعوه..
أخيرا ستراه ما أجمل تلك الساعه !!!!
أسأل الله أن يجعلني وإياكم ممن يتنعمون برؤية وجهه الكريم بكرة وعشيا في الفردوس الأعلى من الجنة..
اللهم لاتحرمنا بذنوبنا لذة النظر إليك يا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lokati
عضو فعال
عضو فعال
avatar

الجزائر
firefox
انثى
عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 21/07/2014
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: نسوة المدينة و امرأة العزيز    2014-11-24, 15:56

اميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييىن


يارب العالمين
    فالرسول صلى الله عليه وسلم أخبرنا أننا نرى ربنا ، قال في بعض الروايات في الصحيحين عليه الصلاة والسلام : إنكم سترون ربكم كما ترون القمر ليلة البدر لا تضامون في رؤيته ، وكما ترون الشمس صحواً ليس دونها سحاب
فأخبر صلى الله عليه وسلم أنه يُرى جل وعلا رؤية واضحة ظاهرة ، يراه المؤمنون في القيامة ، ويراه المؤمنون في الجنة كما يُرى القمر ليلة البدر لا يضامون في رؤيته ، يعني لا يُزاحمون في رؤيته ولا يتضامون أيضاً ولا يشكون برؤيته سبحانه وتعالى ، هكذا أخبر صلى الله عليه وسلم ، وأجمع عليه أهل السنة والجماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأتباعهم بإحسان ، كلهم أجمعوا على أن الله سبحانه - يرى في الآخرة ، ويراه أهل الجنة ، يراه المؤمنون ولا يراه الكافرون ،
 قال تعالى : كَلا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ يعني : الكفار ، لا يرونه في القيامة محجوبون عنه ، وأما المؤمنون فيرونه في القيامة ويرونه في الجنة كما يشاء سبحانه وتعالى ، انشاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نسوة المدينة و امرأة العزيز
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أمل تلمسان :: اسلاميات :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: