شاطر | 
 

 الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abou khaled
عضو متألق
عضو متألق
avatar

الجزائر
google chrome
ذكر
عدد المساهمات : 729
تاريخ التسجيل : 21/05/2014
العمر : 57

مُساهمةموضوع: الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم.    2017-03-14, 21:52

الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم.



الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174) 





ولم يكن أقوى في التعبير عن ميلاد هذه الحقيقة من خروج هؤلاء الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح . ومن خروجهم بهذه الصورة الناصعة الرائعة الهائلة:



صورة التوكل على الله وحده



وعدم المبالاة بمقالة الناس وتخويفهم لهم من جمع قريش لهم - كما أبلغهم رسل أبي سفيان - وكما هول المنافقون في أمر قريش وهو ما لابد أن يفعلوا -:



(الذين قال لهم الناس:إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا:حسبنا الله ونعم الوكيل). .





هذه الصورة الرائعة الهائلة كانت اعلانا قويا عن ميلاد هذه الحقيقة الكبيرة .



وكان هذا بعض ما تشير إليه الخطة النبوية الحكيمة . .



وتحدثنا بعض روايات السيرة عن صورة من ذلك القرح ومن تلك الاستجابة:






وهكذا تتضافر مثل هذه الصور الرفيعة على إعلان ميلاد تلك الحقيقة الكبيرة , في تلك النفوس الكبيرة .



النفوس التي لا تعرف إلا الله وكيلا ،



وترضى به وحده وتكتفي ، 



وتزداد إيمانا به في ساعة الشدة ,



وتقول في مواجهة تخويف الناس لهم بالناس:



(حسبنا الله ونعم الوكيل). .



ثم تكون العاقبة كما هو المنتظر من وعد الله للمتوكلين عليه ،



المكتفي به ،المتجردين له:



(فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله).



فأصابوا النجاة - لم يمسسهم سوء - ونالوا رضوان الله . 



وعادوا بالنجاة والرضى .



(بنعمة من الله وفضل). .





فهنا يردهم إلى السبب الأول في العطاء: نعمة الله وفضله على من يشاء .



ومع التنويه بموقفهم الرائع ، فإنه يرد الأمر إلى نعمة الله وفضله ،





لأن هذا هو الأصل الكبير،الذي يرجع إليه كل فضل ، وما موقفهم ذاك إلا طرف من هذا الفضل الجزيل !



(والله ذو فضل عظيم). .



بهذا يسجل الله لهم في كتابه الخالد ، وفي كلامه الذي تتجاوب به جوانب الكون كله ، صورتهم هذه ، وموقفهم هذا ، وهي صورة رفيعة ، وهو موقف كريم .



وينظر الإنسان في هذه الصورة وفي هذا الموقف ،



فيحس كأن كيان الجماعة كله قد تبدل ما بين يوم وليلة . 



نضجت . وتناسقت .



واطمأنت إلى الأرض التي تقف عليها .



وانجلى الغبش عن تصورها .



وأخذت الأمر جدا كله . 



وخلصت من تلك الأرجحة والقلقلة ،



التي حدثت بالأمس فقط في التصورات والصفوف .



فما كانت سوى ليلة واحدة هي التي تفرق بين موقف الجماعة اليوم وموقفها بالأمس . .



والفارق هائل والمسافة بعيدة . .



لقد فعلت التجربة المريرة فعلها في النفوس ; وقد هزتها الحادثة هزا عنيفا .



أطار الغبش،



وأيقظ القلوب ،



وثبت الأقدام ،



وملأ النفوس بالعزم والتصميم . .





نعم . وكان فضل الله عظيما في الابتلاء المرير . .





انتهى من الظلال.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أمل تلمسان :: اسلاميات :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: